تحدث النجم الجزائري رياض محرز عن معاناته لإثبات أحقيته في الأموال التي دفعها مانشستر سيتي للتعاقد معه، مشيرًا إلى أنه استعاد الثقة التي جعلت منه بطلًا للدوري الإنجليزي رفقة ليستر سيتي.

وعانى محرز في حجز مكان له في التشكيل الأساسي للسيتي خلال الموسم الماضي، عقب انتقاله إليه مقابل 60 مليون جنيه إسترليني، قبل أن يتطور مستواه بشكل ملحوظ هذا الموسم، على الرغم من ابتعاد فريقه عن متصدر جدول ترتيب الدوري الإنجليزي، ليفربول بفارق 25 نقطة.

وعن مستوياته هذا الموسم قبل التوقف بسبب تفشي فيروس كورونا، قال محرز في تصريحات لشبكة “سكاي سبورتس“: “في السيتي، بُني الفريق للفوز بكل مباراة، ونحاول الفوز بكل شيء نلعب من أجله”.

وأضاف: “عندما وصلت العام الماضي، وثق المدرب في وآمن بي، ولكني لم أصنع الفارق بالسرعة التي انتظروها مني، في ناد مثل السيتي لا يملكون الوقت للانتظار، هناك 20 لاعبا من الدرجة الأولى، وبالتالي جلست على مقاعد البدلاء عندما كان يقدم غيري مستوى جيدا”.

وزاد: “بالتالي كان من الصعب علي العودة، ولكني لعبت بصورة جيدة بنهاية الموسم، وبدأت الموسم الجاري بشكل مختلف، وعندما أشارك، أقدم مستوى جيدا وأكتسب الثقة”.

وتابع: “في عامي الأول في البريميرليج مع ليستر، كنا نعاني بعض الشيء، ولكني شعرت دائمًا بأنني ألعب بصورة جيدة، وأنه بمقدوري فعل شيء ما، في العام التالي بدأنا بقوة، وكان الفريق جيدا، وعندما بدأت تسجيل الأهداف تحليت بالثقة، وبعد انضمامي للسيتي، وجدت كيف تتراجع الفرق إلى الوراء كثيرًا، وكان علي التفكير بصورة مختلفة”.

وواصل: “عليك التعامل بصورة مختلفة مع خصمك، وفي حالتي أتعامل مع الظهير الأيسر الذي يجد دائمًا الدعم من الجناح أو متوسط الميدان، لذا كان على تغيير أسلوب لعبي وتحركاتي، كان علي التأقلم واحتاج ذلك مني بعض الوقت، ولكني أشعر الآن أنني مستعد لذلك”.

وعن تأثير فيروس كورونا على نظرته للحياة وكرة القدم، قال: “أتطلع دائمًا للعب، أملك الكرات في كل مكان في المنزل، وبالتالي هناك تواصل مستمر مع الكرة، وبدأ حبي للكرة منذ أن كنت صغيرًا، وساهم والدي في زيادة شغفي باللعبة، وكنت ألعب كل يوم”.

وأتم: “مع ما حدث في الشهور الأخيرة، تدرك كلاعب كرة كم تحب وظيفتك، عليك أن تحب ما تعمل وأن تستمتع بالحياة التي حظيت بها”.