كشفت مصادر إعلامية إيطالية وفرنسية أن الدولي الجزائري، يوسف عطال، مطلوب في نادي ميلانو الإيطالي لتدعيم صفوف الروسونيري تحسبا للموسم الكروي (2020 – 2021)، اهتمام جاء بعدما لفت الظهير الأيمن الجزائري الأنظار للموسم الثاني على التوالي مع ناديه نيس الفرنسي الذي تألق معه بشكل لافت وتمكن من التأقلم في كل المناصب التي اعتمد عليه فيها المدرب فييرا، منذ انطلاق الموسم الجاري.
بعد أن  فوّت ابن مدينة تيزي وزو الموسم المنصرم فرصة التنقل إلى نادي توتنهام الإنجليزي الذي كان قاب قوسين أو أدنى من حسم صفقته، قد تكون وجهة الدولي الجزائري يوسف عطال، الموسم المقبل، إلى الكالتشيو الإيطالي من بوابة نادي ميلان الإيطالي الذي يسعى إلى تكوين فريق تنافسي وأقوى من الموسم الحالي، لمحاولة العودة إلى التتويجات في المواسم المقبلة، وإبعاد نادي السيدة العجوز جوفنتوس من العرش الذي تتسيده طوال ثمانية مواسم متتالية، وهو قابل للارتفاع هذا الموسم، بما أن رفقاء الدون يحتلون المركز الأول برصيد 63 نقطة وبفارق نقطة وحيدة عن الوصيف نادي لازيو.
ويبدو أن المدير الرياضي لنادي ميلان الأسطورة، باولو مالديني، الذي عاين أفضل لاعب في دورة كأس أمم إفريقيا بمصر 2019، إسماعيل بن ناصر، وكان وراء انتدابه للنادي الأحمر والأسود في الصائفة الماضية، أعجب كثيرا بالدولي الجزائري يوسف عطال في تلك الفترة، بعد الأداء المميز الذي ظهر به بطل إفريقيا رفقة المنتخب الوطني في بلاد الكنانة وواصل متابعته خلال الموسم الحالي.
هذا وكان اسم عطال قد ارتبط في الميركاتو الماضي بنادي ميلانو بعد التحاق بن ناصر بالعملاق الإيطالي، لكن مدة عقد الدولي الجزائري كانت طويلة وقتها مع ناديه، وبالتالي فإن المفاوضات كانت لتكون عسيرة أكثر مع إدارة النادي الفرنسي، لذا فضلت التريث وتأجيل ذلك إلى الميركاتو الجاري قصد محاولة ضمان خدماته ومواصلة عملية تشبيب النادي لإعطائه أكثر قوة في المواسم المقبلة.
من جهة أخرى، كشفت الصحافة الإيطالية أن إدارة ميلان ستعتمد على زميله في المنتخب، بن ناصر، ليكون وسيطا لها في محاولة إقناعه بتقمص ألوان أحد أكبر الأندية الإيطالية والأوروبية على الإطلاق، بداية من الموسم الكروي (2020 – 2021)، خصوصا بعدما تأكدت من علاقة الصداقة الكبيرة التي تربط اللاعبان، وتسعى إدارة ميلان إلى خطف الموافقة المبدئية للاعب اتجاه العملاق الإيطالي، قبل الشروع في المفاوضات وذلك قصد التخلي عن عروض الأندية الأخرى التي تريد خدماته، على غرار نادي تشيلسي، الذي وضعه ضمن قائمة الأسماء التي يعول عليها، بداية من الموسم المقبل، رفقة نادي باريس سان جيرمان.
التحاق عطال بزميله بن ناصر في نادي ميلانو سيسهل عليه الاندماج وسيجعله يفجر طاقاته أكثر في ثالث تجربة احترافية له منذ مغادرته الجزائر، ليكون أكبر ناد يلعب له الجزائري الذي من دون شك سيحقق حلم الصبا بالالتحاق بأحد عمالقة أوروبا، خصوصا أن ميلان سحر العديد من نجوم الكرة العالميين سابقا الذين يشيدون في كل مناسبة باحترافية النادي، في مقدمتهم أسطورة كرة القدم السويدية زلاتان ابراهيموفيتش والأوكراني تشيفشينكو وبالإضافة إلى البرازيليان رونالدو وريفالدو.
هذا وفي حالة ما إذا التحق عطال بنادي ميلان أو تشيلسي سيكون صاحب الثلاثة والعشرين ربيعا أفضل لاعب في تاريخ نادي بارادو، وسيخطف لقب الأفضل من زميله في المنتخب رامي بن سبعيني الظهير الأيسر لنادي بوروسيا مونشنغلادباخ الألماني، وهو ما سيؤكد مرة أخرى نجاح مشروح أكاديمية بارادو التي أضحت مشتلة لتصدير أفضل اللاعبين الجزائريين إلى مختلف البطولات الأوروبية وكذا إلى البطولة التونسية.
للإشارة فإن الدولي الجزائري يوسف عطال مرتبط مع نادي نيس بعقد إلى غاية تاريخ الثلاثين جوان 2023.