فجرت صحيفة «ذا صن « الانجليزية مفاجاة مدوية عندما كشفت امس ان ادارة مانشستر سيتي بالتنسيق مع المدرب غوارديولا لا يعارضون فكرة رحيل محرز خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

ترى ادارة الفريق، بحسب ذات الجريدة، ان قيمة اللاعب الآن مرتفعة في سوق التحويلات وتريد استثمارها من أجل ضم لاعبين شباب خلال فترة الانتقالات بالنظر الى الصعوبات المالية التي تواجهها إدارة النادي الانجليزي بسبب قانون اللعب المالي النظيف.
اشترطت إدارة السيتي الحصول على مبلغ 80 مليون جنيه استرليني أو أكثر من أجل التخلي عن محرز وهو المبلغ الذي قد يستطيع بعض الفرق دفعه على غرار باريس سان جيرمان الفرنسي.
من الناحية الفنية حتى المدرب غوارديولا قرر الموافقة على رحيل محرز ومنح الضوء الاخضر للادارة من أجل السماح للدولي الجزائري بالرحيل في حال وصله عرض كبير مقابل الحفاظ على الألماني لوروا ساني.
ويبدو أن التقني الاسباني لم يقتنع باللاعب الدولي الجزائري خاصة ان مستواه عرف صعودا وهبوطا خلال الموسم الماضي والحالي وهو الأمر الذي جعل المدرب غوارديولا يدرك ان رحيل محرز الآن أصبح أمرا ضروريا.
يتواجد اللاعب تحت مجهر العديد من الأندية التي تريد التعاقد معه واستغلال الوضعية الصعبة التي يمر بها مع فريقه مانشستر سيتي و تقديم عرض يليق به من أجل التعاقد معه في فترة الانتقالات الصيفية.
وبحسب الاصداء الواردة من محيط اللاعب فإن محرز لا يريد مغادرة انجلترا والبقاء في الدوري الانجليزي من خلال الانضمام الى أحد أندية النخبة خاصة أن العديد من الأندية تريد ضمه.
تلقى اللاعب عرضا من فريق تشلسي خلال فترة الانتقالات الشتوية إلا أن إدارة الفريق الانجليزي رفضت التخلي عن خدماته بناء على توصية من المدرب غوارديولا الذي رفض رحيل أي لاعب.
يعد تشلسي وتوتنهام من الوجهات المحتملة للدولي الجزائري خاصة أنهما في مرحلة بناء ويريدون التعاقد مع لاعبين يملكون خبرة الدوري الانجليزي، وهو الأمر الذي يتوفر في الدولي الجزائري رياض محرز.