اقترب الدولي الجزائري أدم أوناس من الانتقال إلى فريق بارما، حسبما أكده أمس موقع «توتوميركاتو» الذي أكّد أنّ اللاعب اقترب كثيرا من الانتقال إلى هذا الفريق بعد أن أعجب بالعرض المقدم.

أضحت أيام أدم أوناس معدودة في فريق نابولي بعد أن أصبح خارج حسابات المدرب انشيلوتي، الذي طالبه بالبحث عن فريق جديد الموسم المقبل، وهو الأمر الذي شكّل صدمة كبيرة للاعب خاصة أنّه كان يطمح لتحقيق مسيرة جيدة مع فريق نابولي بعد أن انضمّ إليه قادما من بوردو الفرنسي.
وحسب موقع «توتو ميركاتو» فإن إدارة نابولي عرضت أوناس في صفقة مقايضة على إدارة اتالانتا، إلا أن هذه الأخيرة رفضت الفكرة بما أنها تبحث عن السيولة المالية وليس على لاعبين جدد.
ودفع فشل صفقة انضمام اوناس الى اتالانتا هذا الاخير للبحث عن فريق جديد، حيث وصلته بعض العروض من فرنسا إلا أنّه فضّل البقاء في ايطاليا حيث نجح وكيل أعماله في الحصول على عرض جيد من فريق بارما.
انتقال أوناس إلى بارما سيكون له أثر إيجابي على مشوار اللاعب، خاصة أنّه يطمح للعب أكبر عدد من المباريات بعد أن لازم مقاعد الاحتياط منذ انضمامه الى فريق نابولي في ظل اعتماد المدرب السابق ساري والحالي انشيلوتي على الثلاثي ميرتينس، كاليخون والايطالي انسيني، وهو الأمر الذي حال دون مشاركة الدولي الجزائري كأساسي.
وترغب إدارة نادي بارما في الاستثمار في صفقة أوناس من خلال منحه الفرصة للبروز الموسم المقبل بلعب أكبر عدد من المباريات، وهو الامر الذي سيتيح له فرصة البروز والتألق بعد التعود على نسق المنافسة، كما أن معرفته للدوري الايطالي سيسهّل من مهمّته كثيرا في الاندماج في الفريق.
ومن الواضح أنّ بقاء أوناس في نابولي كان سيكون له انعكاسات سلبية على اللاعب في المستقبل بما أنه لم يستطع مجاراة النسق الذي فرضه الثلاثي، الذي حظي بفرصة اللعب بصفة أساسية في الفريق.
كما أنّ بقاء اللاعب بعيدا من المنافسة لفترة أخرى سيؤثر كثيرا على مشواره مع المنتخب الوطني بما أنه من العناصر التي يعول عليها كثيرا في الفترة المقبلة خاصة بعد كأس إفريقيا أين سيقوم بلماضي بمنح بعض العناصر الجديدة فرصة أكبر للعب والمشاركة في المباريات.