توج نادي السد بطلا للدوري القطري لكرة القدم  للمرة الـ14 في تاريخه، عقب فوزه على نظيره الأهلي، بسبعة أهداف مقابل هدفين، في المباراة التي أقيمت بين الفريقين ضمن منافسات الأسبوع الـ21 من المسابقة المحلية.

وارتفع رصيد السد، الذي عزز رقمه القياسي كأكثر الفرق تتويجا بالبطولة بامتلاكه 14 لقبا، إلى 54 نقطة في الصدارة، متفوقا بفارق سبع نقاط على أقرب ملاحقيه الدحيل، في المقابل تجمد رصيد الأهلي عند 33 نقطة، ليظل في المركز الخامس بترتيب المسابقة.

وضمن السد لقب الدوري قبل جولة واحدة من النهاية، في ظل ابتعاده عن غريمه الدحيل الذي سقط أمام الخريطيات (0-1) بـ7 نقاط، ما يعني استحالة لحاق الأخير بالأول في الصراع على اللقب المحلي.

وأنهى السد الملقب “بالزعيم” الشوط الأول متقدما بثلاثية، منها هدافان للمهاجم الجزائري بغداد بونجاح (أحدهما من ركلة جزاء)، إضافة إلى هدف ثالث من القائد حسن الهيدوس، في الدقائق الـ6 و24 و45+1.

وأضاف صانع الألعاب  أكرم عفيف الهدف الرابع للسد بالدقيقة الـ53، وقلص الهولندي نيجل دي يونغ الفارق بتسجليه الهدف الأول للأهلي في الدقيقة الـ71.وعاد الهيدوس لإصابة شباك الأهلي من ركلة جزاء في الدقيقة الـ74، لكن المنافس قلص الفارق مجددا بواسطة عبر عبدالرشيد إبراهيم في الدقيقة الـ78.

وقبل 9 دقائق من صافرة النهاية، هز الدولي الجزائري بغداد بونجاح شباك الأهلي، معززا رقمه القياسي في قائمة هدافي البطولة بـ39 هدفا، ثم سجل الكوري الجنوبي وو يونغ جونغ هدفا سابعا من ركلة حرة مباشرة في اللحظات الأخيرة من اللقاء.

وفور إطلاق الحكم صافرة النهاية ، انطلقت الأفراح والمسرات في ملعب جاسم بن حمد ليحتفل اللاعبون مع الجماهير، خاصة أن “الزعيم” نجح أخيرا في العودة إلى الواجهة بعد سيطرة للدحيل في السنوات الماضية.