اقترب نادي أولمبيك ليون، ثالث الدوري الفرنسي، من تحصين عقد موهبته الجزائرية ريان شرقي (15 سنة).

وكشف موقع “أكتي فوتبول”، المتخصص في متابعة كرة القدم الفرنسية، أن بطل فرنسا في 7 مناسبات بات على أعتاب إمضاء عقد طويل المدى مع من تلقبه الجماهير الفرنسية بـ”الظاهرة”.

وكان شرقي قد دخل تاريخ دوري أبطال أوروبا للشباب في شهر سبتمبر الماضي، وذلك عندما أصبح أصغر لاعب يسجل هدفا في هذه المسابقة، عن سن 15 عاما و33 يوما، وحصل ذلك خلال المواجهة أمام مانشستر سيتي الإنجليزي.

ويجمع العديد من الملاحظين في فرنسا على أن لاعب الوسط المهاجم مرشح لتكرار “معجزة” كيليان مبابي، نجم منتخب فرنسا ونادي باريس سان جيرمان، الذي حقق إنجازات كبيرة رغم صغر سنه.

شرقي، الذي يلعب بانتظام مع منتخب فرنسا للناشئين، بإمكانه تغيير هويته الكروية طبقا لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم، بحيث يمثل منتخب الجزائر، على غرار ما حدث في السابق مع كل من سفيان فيغولي وعيسى ماندي وآدم وناس وفوزي غلام.

وسبق لعدة لاعبين جزائريين أو من أصل جزائري أن تخرجوا من مدرسة ليون على غرار كريم بنزيمة ومهدي زفان وحسام عوار وفارس بهلولي ورشيد غزال.