أصبح مستقبل الدولي الجزائري ياسين براهيمي على المحك، خاصة أنّه رفض تجديد عقده مع الفريق والذي ينتهي بنهاية الموسم، وهو الأمر الذي يمنحه حرية الإمضاء في أي فريق يطلب خدماته.
دخلت عدة أندية على الخط لضم براهيمي خلال فترة الانتقالات الشتوية، خاصة أن نادي بورتو لن يفرط في خدمات اللاعب مجانا حيث سيكون مجبرا على بيعه في فترة الانتقالات الشتوية لضمان عائد مادي.
ورغم أن براهيمي أصبح من كوادر الفريق، إلا ان الإدارة رفضت زيادة أجره كما يطالب مقابل تجديد عقده، وهو الأمر الذي دفع بنجم «الخضر» للتفكير في خوض تجربة جديدة بداية من فترة الانتقالات الشتوية.
وتراقب بعض الأندية مشوار اللاعب وتطور ملف تجديد عقده خاصة فريقي ايفرتون وويست هام الانجليزيين، إضافة إلى ليون ومرسيليا الفرنسيين، حيث سيكون اللاعب مطالبا باتخاد قرار نهائي في الفترة المقبلة تخص مشواره الرياضي.
وكان اللاعب قد تألّق بشكل لافت خلال لقاء الجولة الثالثة من رابطة أبطال أوروبا عندما قاد بورتو إلى الفوز على لوكوموتيف موسكو بروسيا بثلاثة أهداف لهدف، ومنح لاعب «الخضر» كرة الهدف الثالث وقدم مستويات كبيرة جعلته محل إشادة واسعة في وسائل الإعلام البرتغالية والعالمية.
واختار موقع «هوسكورد» المختص في الإحصائيات براهيمي ضمن قائمة أحسن لاعبي هذه الجولة من رابطة الابطال ومنحه معدل 8.29، وهذا إلى جانب لاعبين كراكيتيش ونيمار وفابينيو وفيتسل ما يبرز المكانة الكبيرة والمحورية للدولي الجزائري مع نادي بورتو رغم الجدل الواسع المثار بخصوص رحيله من الفريق شهر جانفي بسبب نهاية عقده شهر جوان 2019.
وشجّع المستوى الذي قدّمه اللاعب خلال مواجهة لوكوموتيف الاندية الراغبة في ضمّه إلى المسارعة في الاتصال بوكيل أعماله من أجل الحصول على موافقته فيما يخص ضم اللاعب.
وسيكون براهيمي مجبرا على تفادي سيناريو فيغولي الذي غادر فالنسيا لخوض تجربة فاشلة في الدوري الانجليزي مع ويست هام قبل أن ينتهي يه في المقام في تركيا، وبالضبط في فريق غلطة سراي.
وسيدفع فشل فيغولي في اختياره براهيمي للتفكير لأكثر من مرة قبل اختيار وجهته المقبلة، خاصة فيما يتعلق بالاستقرار الفني على مستوى الفريق الذي يطمح للانضمام اليه، وهو الأمر الذي يتوفر في فريقي مرسيليا وليون.
ومعروف أن الأندية الانجليزية هي التي تعرف عدم استقرار فني على مستوى العارضة الفنية، خاصة أن بقاء المدرب يبقى رهين أهواء ملاّك الفريق.