تسير الأمور الإدارية في شباب فوز فرندة من السيء الى الاسوء بعد رفض رئيس المجلس الشعبي لبلدية فرندة التوقيع بإعتماد ادارة المكتب الجديد بقيادة الرئيس معيزة الناصر لأسباب قانونية.

ونضم أنصار فريق شباب فوز فرندة وقفة احتجاجية أمام مقر بلدية فرندة تنديدا بالوضع الذي آل إليه الفريق وطالبوا برحيل الإدارة الحالية.
ويأتي احتجاج أنصار شباب فوز فرندة على ضرورة رحيل المكتب الحالي بقيادة معيزة الناصر وفسح الطريق أمام من يريد ترأس الفريق.

من جهة أخرى، اتصل مجموعة من انصار شباب فوز فرندة برئيس الحالي الشبيبة فرندة بن عسلة حميدة وعرضت عليه ترؤس الفريق، حيث رفض طلبهم بكل لباقة بسبب المحيط المتعفن وقضية الديون المتراكمة على الإدارة منذ المكتب القديم بقيادة بخماس.
وكان عشرات من أنصار الفريق قد طالبوا أول أمس السلطات المحلية بضرورة ضغطها على رئيس النادي من اجل تقديم استقالته لفتح المجال أمام أحد أثرياء المدينة الذي أبدى استعداده لترؤس النادي في حال رحيل معيزة، وهذا بتكفله التام ماليا وتدعيم الفريق بلاعبين أكفاء بإمكانهم تحقيق الصعود.