عبر العديد من شباب ورياضي بلدية عين دزاريت ولاية تيارت عن استيائهم نتيجة سياسة التهميش المتخذة في حقهم من قبل الجهات المعنية، رافعين بذلك مطلبهم للسلطات المحلية لبلدية القاضي بضرورة إيجاد حل لمشكل نقص المرافق الترفيهية سواء أكانت رياضية أو ثقافية.

وفي هذا السياق يطالب شباب المنطقة السلطات المعنية وعلى رأسها مديرية الشباب و الرياضة لولاية تيارت بضرورة الالتفات لهم والاهتمام انشغالاتهم ، وذلك من خلال إنجاز مراكز رياضية، وكذا إنشاء فضاءات للعب ومراكز للتسلية تضع حدا للمعاناة اليومية التي يعيشونها. هذا وأوضح بعض من شباب البلدية أنهم يحتارون كثيرا في اختيار المكان المناسب لقضاء أوقات فراغهم، في ظل انعدام المنشآت الرياضية والترفيهية حيث أكد لنا بعضهم أن أحياء بلدية عين دزاريت تشكو نقصا فادحا في المرافق الحيوية والملاعب الجوارية، والتي من شأنها أن ترفع عنهم الغبن وتفتح لهم المجال للتجمع والترفيه على غرار دور الشباب. هذا و أكد المتحدثون أن أغلبهم يلجأ إلى قضاء أوقات الفراغ بالمقاهي، حيث تعتبر هذه الأخيرة المتنفس الوحيد لهم. ذلك نظرا للنقص الفادح المسجل بالمرافق الترفيهية والرياضية، في حين يلجأ البعض منهم إلى البلديات المجاورة لممارسة رياضتهم المفضلة بالانضمام لإحدى القاعات الرياضية، وهو الأمر الذي يتطلب الوقت والمال. وحسب السكان فقد دفع غياب المرافق الترفيهية بالأطفال إلى اللعب في الطرقات والأرصفة معرضين حياتهم لعدة مخاطر أقلها تعرضهم للحوادث المرورية. وعليه يطالب سكان عين دزاريت من السلطات المحلية التدخل العاجل من أجل برمجة بعض المشاريع الترفيهية و الثقافية ، باعتبار أن العديد من أحياء البلدية تشهد نفس الحالة التي أزمت الوضع نظرا للتهميش الكبير الذي طال هؤلاء الشباب على حد تعبيرهم، ما جعلهم يعانون من البطالة و العديد من المشاكل الاجتماعية التي نغصت حياتهم و حولتها إلى جحيم حقيقي.