يطالب سكان بلدية الفايجة من السلطات المعنية التدخل العاجل من أجل تهيئة الملعب البلدي الذي من شأنه رفع الغبن عنهم وتجنيب أبنائهم التنقل إلى الملاعب بالبلديات المجاورة.

وفي هذا السياق ذاته لم يستوعب العديد من شباب البلدية سبب بقاء الملعب على حاله، رغم وضعه الذي وصفوه بالكارثي دون أن يتخذ المسؤولون المحليون أي قرار من شأنه أن يصلح وضع الملعب.

وعليه، يطالب الشباب السلطات المحلية بتهيئة الملعب البلدي الموجود على مستوى منطقتهم، خاصة وأن غالبية الشباب يتخذها كمكان لقضاء أوقات الفراغ وممارسة رياضاتهم المفضلة، وذلك بعد جملة الوعود التي تلقوها من السلطات المحلية التي وعدتهم بإعادة تهيئة الملاعب الجوارية التي تعاني من نقص في بعض المرافق والتجهيزات الضرورية.

وفي هذا الاطار اكد شباب المنطقة ان الملعب منذ 10 سنوات يعاني من الاهتراء فالأرضية مهترئة واسواره كذلك فرغم الشكاوى العديدة المطروحة للسلطات الا انها لم تلقى اي رد ايجابي او تدخل وكل واحد يلقي المسؤولية على الآخر.

فالبلدية تلقي باللوم على مديرية الشباب والرياضة ومديرية الشباب تؤكد ان سبب تعطل تهيئة الملعب إلى الأشغال التي كانت جارية فيما يخص تهيئة الوادي.

كما تنتظر البلدية انجاز الجدار الواقي حسب السكان وعليه فشباب بلدية الفايجة لا يهمه الجهة المسؤولة عن سبب التعطل بل يطالبون بالإسراع في عملية انطلاق اشغال التهيئة في اقرب الآجال لأنهم سئموا من الانتظار والتنقل إلى البلديات المجاورة.