دعا ناصر حدادة مدرب رائد شباب غرب وهران، عامة الجزائريين إلى الالتزام الصارم بالتعليمات الصادرة عن الهيئات الطبية المسؤولة، وخصوصا احترام الحجر المنزلي، منوها بالجهود الجبارة والتضحيات الكبيرة التي تبذلها الأطقم الطبية في كل ربوع البلاد؛ من أطباء وممرضين ومن يتبعهم في التصدي لفيروس “كورونا” القاتل، والعناية التامة بالمصابين، والمشتبه فيهم رغم المخاطر التي تحدق بهم، داعيا الله تعالى أن يرفع هذا البلاء حتى تعود الحياة إلى مجراها الطبيعي.

شدد حدادة على الوقاية التي يراها أفضل علاج في الوقت الراهن في انتظار العثور على لقاح نافع، يخلص البشرية من مخالب هذا الفيروس الخطير؛ “يجب طرد الغفلة، وتبني الوقاية حتى في أبسط شيء، كنا نحتقره قبل اقتحام فيروس “كورونا” حياتنا. البقاء في البيوت والنظافة خطوتان هامتان لاتقاء عدوى المرض، والتذرع إلى الله عز وجل اللطف بعباده، فلا يجب الاستهتار بالنصائح في هذا الشأن، فعواقب ذلك وخيمة”، قال حدادة، الذي نوّه في نفس الوقت، بانخراط المدربين والتقنيين الذين ينشطون بمختلف الأندية الوهرانية في الحملة التحسيسية، لتوعية المواطنين بخطر عدوى فيروس “كورونا” الخطير.

وفي سياق فني بحت، أكد حدادة أن الرتبة الرابعة التي يحتلها رائد شباب غرب وهران في لائحة ترتيب القسم الجهوي الثاني المجموعة “أ”، لا تعكس حجم الفريق وقيمة التعداد الذي يحوز عليه، مبررا تخلف “الأرسجيو” عن تنصيب نفسه رائدا للمجموعة التي ينشط فيها، بأسباب مالية؛ “أؤكد أن المال هو الذي يصنع الفارق بين رائد شباب غرب وهران وثلاثي المقدمة إلى حد الآن، وليس الجانب الفني؛ فشح الأموال كان سببا مباشرا في الانطلاقة السيئة لفريقنا مقارنة بالفرق التي تنافس على الصعود، والتي تستفيد من إعانات عديدة ومن جهات عمومية وخاصة.

ورغم ذلك تجتهد إدارة الرائد في مواكبة جهد فريقها؛ بتمكينه من مستلزمات العمل على قدر استطاعتها”. ورغم ذلك يبقى المدرب الدولي السابق لمنتخب كرة القدم داخل القاعة، متفائلا بمواصلة تحقيق النتائج الإيجابية التي بصم عليها إلى حد الآن رغم إدراكه صعوبة الاستئناف لدواع تقنية منطقية، “متفائل بأن فريقنا سيجني نقاطا أخرى عند استئناف المنافسة الرسمية، وسيقلص الفارق عن ثلاثي المقدمة، ويلعب كل حظوظه من أجل الصعود رغم صعوبة المهمة”.

وفي خضم حديثه عن مشوار فريقه، لم ينس ناصر حدادة ليثني على عطاء وعمل زميله الراحل كشاملي مختار الذي سبقه في تدريب رائد شباب غرب وهران، وكاد يحقق الصعود معه الموسم الماضي لولا نقص الإمكانيات خاصة المالية منها، مع العلم أن المرحوم كشاملي كان توفي عشية الاحتفال بعيدي الشباب والاستقلال، خلال مباراة كروية أقيمت احتفاء بهذه الذكرى العزيزة بمنطقة أولاد موسى بولاية بومرداس.