هددت 10 فرق تنتمي إداريا لولاية باتنة، وتنشط في البطولتين الجهوية والشرفية بتجميد نشاطها والانسحاب النهائي من المنافسة، بفعل متاعبها المالية، وعدم التزام السلطات المحلية بتعهداتها بخصوص تقديم المساعدات اللازمة.
وحسب رئيس فريق جامعة باتنة لزهر حفاظ، فإن الأندية المعنية حظيت نهاية الأسبوع الماضي باستقبال من طرف مدير الشباب والرياضة الذي تعهد برفع انشغالاتها لوالي الولاية قصد معالجتها وإيجاد الحلول المناسبة التي تمكنها من مواصلة مشوارها.
ومنحت هذه الفرق مهلة للجهات الوصية، من أجل التكفل باحتياجاتها ومطالبها، قبل تصعيد اللهجة وتجسيد تهديداتها، خاصة وأن الوالي السابق كان قد استقبل ممثلين عن ذات النوادي، والتزم آنذاك بتسريح إعانات مالية استعجالية، غير أن الأمور ظلت مجرد وعود، وهو ما زاد من معاناة الفرق.