أعلنت رابطة باتنة عن تجميد نشاط فريق شباب رأس الواد، وترسيم انسحابه النهائي من بطولة الجهوي الأول لهذا الموسم، طبقا لأحكام المادة (63) من القوانين العامة للفاف، وذلك بعد تسجيله ثلاثة غيابات خلال مبارياته لمرحلة الذهاب، أمام كل من مولودية رأس الميعاد في الجولة الأولى، مولودية المسيلة في الجولة الثانية، ثم مولودية بوسعادة في الجولة الخامسة.
وانطلاقا من هذا، قررت الرابطة شطبه وسحبه نهائيا من المنافسة الرسمية، وإلغاء جميع لقاءاته سواء التي لعبت أو المتبقية في الرزنامة، مع إنزاله إلى قسم ما قبل الشرفي لرابطة ولاية البرج، الأمر الذي جعل عدد منشطي الجهوي الأول يتقلص إلى 15 فريقا.
ومعلوم أن «الروك» الذي يعد من أعرق النوادي الجزائرية، كونه تأسس عام 1928، يعيش منذ موسمين أزمة مالية حادة في غياب المساعدات اللازمة، والتكفل الفعلي باحتياجاته، ما جعل المشرفين عليه يرفعون الراية البيضاء، بعد أن بلغت أوضاع الفريق حدا لا يطاق من المعاناة.