انتهى داربي ولاية البويرة في القسم الجهوي الثاني بالتعادل الإيجابي هدف في كل شبكة في مباراة كان بطليها الحكم الرئيسي و المساعد الأول اللذان لم يسلم أي منهما من انتقادات لاعبي الفريقين و الطاقم الفني و الإداري، وفي المستطيل الأخضر لم نشاهد الكثير باستثناء توتر الاعصاب الذي غلب على اللعب الجميل فإن دخل المحليون من دون أبرز العناصر أمثال كاسال فرحات و مصدق وبن زيتون … فإن نجم بئر اغبالو لعب المباراة من دون غيابات تذكر إلا أن الأداء كان بعيدا كل البعد عن الكرة الجميلة التي يلعبها النجم هذا العام و حتى الشعبية الذي يحقق إنطلاقة مثالية هذا الموسم.

هدف عكرافي رد عليه دراج و اللقاء لعب في الشوط الثاني

الشوط الاول الذي انتهى مثلما بدأ لم نشاهد فيه أي محاولات أو فرص حقيقية و اللعب العشوائي طغى على أطوار هذه المرحلة مع استحواذ طفيف للنجم على الكرة هذا الأخير(نجم بئر اغبالو ) عرف طرد مدربه بالبطاقة الحمراء بسبب الاحتجاج على قرارات الحكم التي لم تكن صائبة حسبه منذ انطلاقة اللقاء . اما في الشوط الثاني فالشعبية دخل بقوة و كاد يفتتح باب التسجيل لولا سوء التركيز الذي عاند دراج في وضع الكرة في الشباك بعد ترويض جميل داخل منطقة العمليات، بعدها رد عليه نجم بئر اغبالو بهجمة منظمة انتهت فيها الكرة فوق مرمى الشعبية، و مرة أخرى عادت الشعبية للضغط و الهجوم و إثر هجمة معاكسة انفرد فيها علي محاد مهاجم الشعبية بالحارس هذا الأخير يستعمل يده لابعاد الكرة خارج منطقة العمليات وأمام دهشة الجميع الحكم يأمر بمواصلة اللعب وسط توتر في الاعصاب من جانب المحليين الذين احتجو بقوة عل تغاضي الحكم في طرد الحارس و احتساب لمسة اليد، و بعد توقف اللقاء في عدة مناسبات بحجة طلب الحكم المساعد إخلاء منطقة ما وراء مرمى الضيوف و في الدقيقة 75د لبوخ من جانب نجم بئر اغبالو يمنح كرة خلف المدافعين لمهاجم النجم عكراف الذي نجح في تحويلها بتسديدة يسارية نحو شباك الشعبية محرزا الهدف الأول ، ليرمي المحليون بكل ثقلهم في الهجوم و هو ما أثمر ضربة جزاء إثر عرقلة دلهوم مهاجم الشعبية حولها بنجاح دراج إلى هدف التعادل في الدقيقة 83 فيما عجز كلا الفريقين على إضافة هدف ثان فيما تبقى من دقائق إلى غاية صافرة النهاية.

الحكم محل سخط الفريقين و اللقاء عرف عدة توقفت

معروفة هي مباريات الشعبية و بئر اغبالو بالحماس و الندية في السنوات الأخيرة لكنها لم تخرج يوما عن إطارها الرياضي بحكم العلاقات الأخوية التي تجمع الفريقين أبناء الولاية الواحدة، لكن حكم اللقاء الأخير كاد يتسبب في مشاحنات بين الناديين بسبب كثرة قراراته الغير صائبة حسب كل من حضر ، لولا تدخل العقلاء من كلا الفريقين فثلاثي التحكيم الذي هو من منطقة البويرة أراد فرض سيطرته على اللقاء قبل الانطلاق لكن اخراجه للبطاقة الحمراء لمدرب النجم و الدخول في مناوشات الفريقين في أكثر من مناسبة كاد أن يخرج الأمر عن نطاقه الرياضي وهو ما أثار إستياء الناديين و كشف أحد مسيري النادي المحلي أنهم كانو ينتظرون ثلاثي تحكيم من خارج الولاية لتفادي اي تأويلات.