احتضن الملعب الأولمبي رابح بطاط بمدينة البويرة دورة كروية تخليدا للمرحوم حسن سيدهم، مؤسس النادي الرياضي مولودية بلدية البويرة. التّظاهرة الرّياضية كانت من تنظيم جمعية قدماء رياضي مولودية بلدية البويرة وبحضور الدكتور لمين سيدهم ابن المرحوم ومحمد العرب رئيس البلدية والرياضيين القدامى، الذين صنعوا مجد كرة القدم سواء على مستوى الفريق المحلي أو الفرق الجزائرية الأخرى.
إلى جانب العرس الكروي، كانت هناك ندوة تاريخية حول هذا النادي العريق وظروف نشأته في الحقبة الاستعمارية. وحسب حشيشي بلعيد الأمين العام السابق للفريق ولاعب سابق، وأحد الأشخاص الذين عايشوا الحدث، فإن إنشاء الفريق الكروي تزامن مع النهضة الوطنية، حيث أنشئ فوج الكشافة الإسلامية وفريق المولودية في نفس اليوم سنة 1947 بداخل أحد المحلات التابعة لحسن سيدهم بعد نشوب خلاف بين أحد الجزائريين ومستعمر فرنسي، إلى جانب سيدهم حسن كان معه حفصاوي الطاهر وسي عامر والحاج عثمان وشامي برباس وغيرهم.
المرحوم جلواح عبد الكريم بصفته أمينا عاما هو الذي قام بتحرير النظام الأساسي للفريق، وتحصل على الاعتماد رقم 9105. وخلال إنشاء المولودية كان حسن سيدهم المموّن الرئيسي للفريق، كما أن اللاعبين كلهم جزائريون وكانت المقابلات بين الفريق الجزائري والفرق التي تضم الأوروبيين تتميز بمنافسة قوية.
كما أن الفريق توقف سنة 1954 بقرار من جبهة التحرير ليعود إلى الواجهة بعد الاستقلال، خلال هذه الفترة أنجبت المولودية لاعبين كبار صنعوا أمجاد فريق المولودية، والذي لعب الأدوار الأولى في القسم الوطني الثاني من بينهم زادي الطاهر وكمال عبد العزيز  حسن حفصاوي، إلى جانب عمر خوجة الذي اصبح حارس شبيبة القبائل وعامر علالي الذي لعب إلى جانب حسن لالماص في فريق شباب بلكور وولد حسين في نصر حسين داي وفراح بوفاريك، دون أن ننسى كل الذين كانوا على رأس الفريق من بينهم المرحوم لوصيف بوسعادي.
الدورة كانت مناسبة للقاء اللاعبين القدامى أين نظّمت مقابلة كروية نشّطها الذين حملوا ألوان الفريق، ورغم تقدّمهم في السن إلاّ أنّهم لازالوا يمتلكون مهارات عالية