يعيش وفاق الدحموني وضعا مزريا بات يهدد بجد مصير الفريق المنتمي للجهوي الأول لرابطة سعيدة.

ولم يعد بإستطاعة رئيس الفريق توفير جميع المتطلبات لفريقه، حيث لم يتوان في التأكيد بأن الهاجس الأكبر للوفاق يتمثل في الجانب المالي، في ظل انعدام قنوات ومصادر تمويل حقيقية، مضيفا بأن الوفاق يعيش التهميش وعدم التكفل بإحتياجاته، وانطلاقا من المعاناة الدائمة والإفلاس المتعدد الجوانب، دعا رئيس السلطات الولائية للتدخل قصد إنقاذ الفريق من الزوال من خلال رصد مساعدة مالية مستعجلة وتوفير حافلة خاصة لنقل اللاعبين خلال المقابلات الرسمية، مبديا تأسفه لقيمة الإعانة، بغض النظر عن مستحقات اللاعبين والطاقم الفني.

من جهة أخرى لا يستبعد ذات المتحدث رفع الراية البيضاء والانسحاب من البطولة إذا ما ظلت الأمور تراوح مكانها لا سيما وأن جميع محاولات ومساعي المكتب المسير لجمع السيولة الكافية لم تثمر، ليبقى مصير وفاق الدحموني مرتبطا بالتفاتة من والي تيارت- يقول رئيس الفريق- قبل أن يطالب أبناء المدينة والأنصار بالوقوف إلى جانبه.