كشف مصدر جد موثوق أن الفاف قررت التدخل للحسم في إشكالية الصعود والسقوط على مستوى رابطة قسنطينة الجهوية، وذلك بعد تسجيل تحفظ بخصوص نظام السقوط من الجهوي الثاني، مع اللجوء إلى اعتماد صيغة قانونية لضمان تكملة تركيبة فوجي الجهوي الثاني للموسم الجديد، تقضي بإقرار صعود فريقين من أصحاب المرتبة الثانية في البطولة الشرفية، لكن مع تسجيل احتجاج رسمي من بعض الرابطات الولائية.
المعلومات التي تحصلنا عليها من مصدر جد موثوق، تفيد بأن الأمانة العامة للاتحادية تحفظت على المقترح الذي تقدمت به رابطة قسنطينة الجهوية، بشأن نظام السقوط من الجهوي الثاني، سيما بعد اقتراح إسقاط وداد سكيكدة إلى جانب كل من شباب تمالوس وسريع أولاد رحمون من المجموعة الأولى، دون احتساب جيل عزابة الذي كان قد أعلن انسحابه النهائي من المنافسة في منتصف مرحلة الإياب، مقابل اعتماد سقوط فريقين فقط من الفوج الثاني، وهما فوتبول شلغوم العيد ومولودية الطاهير، مع إنقاذ اتحاد الميلية، وهي الحسابات ـ يضيف مصدرنا ـ والتي أجبرت الفاف على التدخل، لأن السقوط كان مصير 4 فرق من مجموعة، وفريقين فقط من مجموعة أخرى من نفس الفوج.