أكد رئيس إتحاد طولقة علي شويخ، أن فريقه يفكر بجدية في الانسحاب من منافسة البطولة الموسم المقبل، بعد أن عقدت الأزمة المالية الخانقة، التي يتخبط فيها الفريق الناشط في الجهوي الأول لرابطة باتنة، من وضعيته كثيرا قبل انطلاق الموسم الكروي الجديد.
وعجز الطاقم الإداري على إيجاد حل ناجع لمشكلة غياب الأموال، ما جعله يدق ناقوس الخطر بخصوص مستقبل فريقه، مشيرا أن شبح الانسحاب النهائي من المنافسة الموسم المقبل، يبقى يتهدد فريقه بسبب الديون المتراكمة وتفاقم الأزمة المالية بشكل غير مسبوق، في ظل تأخر الإعانات المالية من قبل السلطات المحلية.
وضعية اتحاد طولقة الصعبة، جعلت الرئيس شويخ يرفض الحديث عن موعد انطلاق التحضيرات، وجديد الفريق تأهبا للموسم القادم، إذ قال إن الوضعية الصعبة التي يعيشها الفريق، أثقلت كاهل الطاقم المسير الذي طرق جميع الأبواب لإيجاد مخرج للأزمة، لكن دون جدوى وباستمرارها في الأيام القادمة، فإن أمر الانسحاب من المنافسة  يعد الخيار الوحيد.