كشف رئيس فريق مولودية وادي الشعبة، الصاعد الجديد لجهوي باتنة الثاني النوي حمزة، عن شروع الإدارة في الترتيبات اللازمة، تحسبا لإحياء الذكرى العاشرة لتأسيس النادي، موضحا أن هذه الذكرى تتزامن والصعود إلى الجهوي الثاني لرابطة باتنة، ما جعل مختلف الفعاليات، تعمل برأيه على إعطاء هذا الحدث المميز صيغة خاصة.
وقال النوي، إن فريقه الذي تأسس في جوان 2009، حقق قفزة نوعية في عشرية من الزمن، رغم المشاكل التي ظلت تحاصره من شتى الجوانب، معربا عن أمله في أن يكون الصعود رسالة لمختلف الجهات للوقوف إلى جانب فريقه، ومده يد المساعدة، سيما من الناحية المالية. وانطلاقا من قناعته بحجم الرهانات المنتظرة الموسم المقبل، يرى محدثنا بأن بطولة الجهوي الثاني، تستوجب ميزانية مضاعفة عما كانت عليه في القسم الشرفي، بغض النظر عن نفقات فترة التحضيرات وعملية الانتدابات، داعيا السلطات المحلية والولائية إلى التكفل باحتياجات «الموك»، وانشغالات مسيريه، ولو أن الهدف الأولي يبقى ضمان البقاء والاحتكاك، وكسب الخبرة على حد تعبيره.