ذكر صالح كارابي عضو لجنة التنظيم للنادي الرياضي الهاوي حاسي فتوح أن دورة هذه السنة التي ينظمها ناديه, تجمع 18 فريقا وهي مفتوحة لمختلف الفئات العمرية، مؤكدا أن “الممارسة الرياضية بصفة عامة تعد اليوم عنصرا لمكافحة الآفات الاجتماعية و انتشار المخدرات في أوساط الشباب على وجه الخصوص”.

ودعا كارابي من جهة أخرى إلى ضرورة تدخل الهيئات المعنية بقطاع الشباب والرياضة لتجاوز “العجز” المسجل بورقلة بخصوص الفضاءات المخصصة لتنظيم مثل هذه التظاهرات، وأيضا لتكوين لاعبي هذه المنطقة التي تزخر –كما أضاف– ب”خزان من الشباب الموهوب الذي يطالب فقط بوسائل قليلة وتأطير فني جيد ونفسي أيضا حتى يتمكن من إثبات والبرهنة على طاقاته الذاتية في الميدان”.

بدوره, أشاد مدير قطاع الشباب والرياضة لولاية ورقلة بهذه المبادرات التي, من ضمن أهدافها, “تجميع الشباب حول الكرة المستديرة وتعزيز أواصر الصداقة فيما بينهم وكذا التحسيس من مخاطر الآفات الاجتماعية”، حاثا المشاركين على التحلي بالروح الرياضية.

وبخصوص استحداث فضاءات جديدة للمنافسات, ذكر بوبكر شتحونة أن هناك أكثر من 25 ملعبا جواريا قيد الإنجاز مزودين بالعشب الإصطناعي عبر الولاية.

وستضاف هذه الملاعب الجوارية الجديدة التي توجد في مراحل مختلفة من تقدم الأشغال والمدرجة ضمن الجهود المبذولة لتدعيم شبكة المنشآت الرياضية, إلى 164 منشأة مماثلة قيد الإستغلال عبر تراب مجموع بلديات الولاية، حسب المصدر ذاته.