اعتبر رئيس أمل برهوم مراد قندوز صعود فريقه إلى الجهوي الثاني لرابطة باتنة، ثمرة تضحيات كبيرة وعمل جماعي، وذلك بعد مشوار مميز في بطولة شرفي ولاية المسيلة التي هيمن عليها، ولو أنه انتظر الجولة الأخيرة، للظفر بلقبها في ظل المزاحمة الكبير، من طرف غريمه مولودية بن سرور.
وحسب قندوز، فإن إدارة الفريق تراهن على عامل الاستقرار في شتى الجوانب، وكذا التعداد لخوض بطولة الموسم القبل، مع حصر عملية الانتدابات في خمسة لاعبين جدد، بالنظر كما قال لنقص الإمكانيات وقلة الدعم المالي، مشيرا في ذات السياق إلى أن ميزانية الفريق لهذا الموسم، لا يمكن لها أن تستجيب لمتطلبات بطولة الجهوي الثاني، ما يستوجب في نظره التكفل أكثر باحتياجات الفريق، في ظل طموحه للعب الأدوار الأولى، وجعل هذا القسم جسر عبور.

وانطلاقا من هذا، يرى محدثنا بأن الأمل يملك خزانا من المواهب والطاقات الشبانية، التي تساعده على البروز ومواصلة التألق، مستدلا بحصيلة هذا الموسم، الذي أنهاه في صدارة شرفي المسيلة برصيد 64 نقطة، نتاج 20 انتصارا و4 تعادلات مع هزيمتين، وهجوم ناري وقع 66 هدفا.