توج فريق نصر السانيا بلقب بطولة الجهوي الأول لكرة القدم (رابطة وهران) قبل الأوان ليضمن بذلك صعوده إلى بطولة ما بين الرابطات بعد أن بسط سيطرة كلية على مجموعته.

واستحق النصر، برأي المتابعين، لقبه الذي حققه في الموسم الأول من عودته إلى القسم الجهوي الذي كان قد غادره قبل موسمين اثنين، حيث وصل الفارق بينه وبين ملاحقه المباشر شباب بن داود إلى عشر نقاط قبل نهاية المنافسة بثلاث جولات.

و أبدى مسؤولو النادي سعادتهم الكبيرة بهذا الصعود الذي تحقق حسبهم برغم الإمكانيات المتواضعة الموضوعة تحت تصرفهم، في الوقت الذي فتح فيه هذا الانجاز شهيتهم بدليل أنهم سطروا من الآن الارتقاء إلى الرابطة الثانية كهدف رئيسي على المدى القصير.

ووفق مدرب الفريق، مغفور يوسف، فإن هذا اللقب هو ثمار العمل الجدي الذي أنجز خلال فترة التحضيرات الصيفية “التي تميزت بتجند كبير للمسيرين”.

وأضاف أن رغبة الإدارة في لعب الأدوار الأولى هذا الموسم هو الذي حفزه على البقاء بالنادي الذي كان قد التحق به في منتصف الموسم الفارط، ما سمح للجميع بالقيام بعمل جيد تكلل بهذا الصعود الذي يفتح آفاقا كبيرة لفريق الضاحية الوهرانية.

كما أشار نفس المتحدث الى أن عملية الاستقدامات التي قامت بها الإدارة بالتشاور مع الطاقم التقني كان لها أثرها الإيجابي على مشوار النصر، الذي عرف أيضا ترقية ثلاثة لاعبين من تشكيلة الأواسط ساهموا هم أيضا في النتائج الجيدة المسجلة طوال الموسم الجاري.

كل ذلك، يضيف مغفور، دفع به، رفقة الطاقم الإداري، إلى تسطير الصعود كهدف رئيسي هذا الموسم فكان لهم ما أرادوا “بفضل تضافر جهود الجميع”.

وتأمل إدارة النادي في الظفر بعناية أكبر من السلطات المحلية بعدما تحقق الصعود الذي جاء “بفضل المساهمات الشخصية للمسيرين ومحبي النادي”.