عرفت الجولة الثامنة والعشرين لبطولة الجهوي الأول لرابطة قسنطينة، إهدار شباب الميلية فرصة ترسيم التتويج باللقب، وذلك في أعقاب التعثر المفاجئ داخل الديار، حيث عجز عن تخطي عقبة ممرات سكيكدة، ليهدر بذلك «الفرسان الحمر» فرصة ترسيم الصعود، ويتأجل حفل التتويج إلى إشعار آخر، ولو أن الشباب يبقى بحاجة إلى انتصار وحيد في آخر جولتين، للاطمئنان على تذكرة العودة إلى قسم ما بين الرابطات.

ولعّل ما أجل الحسم في مصير اللقب بصفة رسمية، الفوز الذي حققته جمعية عين كرشة بثلاثية نظيفة على حساب نجم بني ولبان، والذي يعد مجرد بارود شرفي أطلقته «الجيباك»، لكنه قلص الفارق الذي يفصلها عن الرائد إلى 4 نقاط، مما يبقي الحسابات قائمة، لكن بأفضلية كبيرة لشباب الميلية، الذي مد خطوة عملاقة نحو منصة التتويج.

وعلى مستوى المؤخرة، ترسّم سقوط سريع الحروش إلى الجهوي الثاني، رغم انتفاضته المتأخرة، بينما مازال شباب حمادي كرومة يتمسك ببصيص من الأمل، ولو أن شبح السقوط قد يجر معه أكثر من فريقين، بالنظر إلى مخلفات بطولة ما بين الجهات، بمراعاة وضعية 4 أندية من إقليم رابطة قسنطينة، ضمن كوكبة المهددين.