حافظ أولمبي الطارف على صدارة ترتيب الجهوي الأول لرابطة عنابة، إثر نجاحه في الخروج من منعرجات سوق أهراس سالما غانما، حيث تخطى عقبة الوفاق المحلي، الأمر الذي أبقاه مستحوذا على مشعل قيادة السباق.

إلى ذلك، فقد انفرد شباب هواري بومدين ببرج المراقبة، عقب الانتصار الثمين الذي عاد به من عين البادرة، أين أحسن الاستثمار في معاناة جيل سيدي سالم، ليضع حدا لسلسة النتائج السلبية التي سجلها في الجولات الأخيرة، سيما بعد تلقي هزيمتين متتاليتين، وهو الفوز الذي مكن المدرب الجديد رباحي، من إحراز العلامة الكاملة في أول اختبار له، مع التمسك بحظوظ الصعود إلى إشعار آخر.

وكان أولمبي بومهرة أحد أكبر الخاسرين في هذه المحطة، بعد اكتفائه بالتعادل داخل الديار، وقد اقتسم الزاد مع الضيف فرفوس بئر العاتر، ليخسر بذلك أبناء «بيتي» نقطتين من ذهب، كانت عواقبهما التدحرج إلى الصف الثالث، والتأخر بأربع خطوات عن الرائد أولمبي الطارف، ولو أن هذه النتيجة أكدت بأن «الفرفوس»، يعد بمثابة الشبح الأسود للأندية التي تتنافس على تأشيرة الصعود، بعدما تعادل في مرحلة الإياب مع الرباعي الذي يقود السباق.

وفي سياق متصل، فقد أبقت مولودية برحال على حظوظها في الصعود قائمة، إثر العودة من بوشقوف بانتصار عريض، لأن النجم المحلي دخل في عطلة مبكرة، والثلاثية التي تلقاها في هذه الجولة جسدت عمق الأزمة التي يتخبط فيها منذ انطلاق مرحلة العودة.

وبخصوص القاعدة الخلفية، فإن الوضعية ازدادت تعقيدا باتساع كوكبة المهددين بمرافقة جيل سيدي سالم، لأن هزيمة شباب هيليوبوليس في وادي الزناتي، أدخلته دائرة الحسابات، وكذلك الحال بالنسبة لنجم العقلة، مع مواصلة اتحاد بلخير وأولمبي الونزة الاستفاقة، في انتظار فصل الرابطة في ملف مباراة أولمبي قلعة بوصبع واتحاد بوخضرة، رغم تسجيل النتيجة النهائية على ورقة التحكيم بفوز «القلعة».