تضع مباريات الجولة الثامنة عشر لبطولة الجهوي الأول لرابطة قسنطينة، متصدر الترتيب شباب الميلية، أمام اختبار التأكيد برمضان جمال، عند النزول في ضيافة “الورد” في مقابلة تعد بمثابة المنعرج الحاسم في مشوار “الفرسان الحمر”، لأن الخروج منه بسلام، سيمكن الشباب من مد خطوة عملاقة نحو منصة التتويج، وبالتالي وضع القدم الأولى في حظيرة ما بين الجهات.

ولعّل ما يوحي بصعوبة مأمورية الرائد في هذه المحطة، ما حققه وداد رمضان جمال في الجولة الماضية، لما عاد بكامل الزاد من عين كرشة، إذ أن الوداد كان يوم الثلاثاء الفارط، قد قدم خدمة كبيرة لصاحب الصدارة، بهزم الوصيف في معقله، لكن هذه القمة قد تعيد خلط الأوراق من جديد، خاصة في حال سقوط أبناء الميلية، لأن “الورد” سيكون بدوره أمام اختبار التأكيد، على أنه اختصاصي في الإطاحة بالأندية المتنافسة على تأشيرة الصعود، خاصة وأن عناصره تلعب متحررة من كل الضغوطات، بالنظر إلى وضعيتها وسط سلم الترتيب.

ثاني قمة في هذه الجولة، سيحتضن أطوارها ملعب عزابة، أين سيلتقي الوصيفان جيل منزل الأبطال وجمعية عين كرشة، في مباراة لا تقبل نقاطها القسمة على اثنين، بحكم تواجد طرفيها جنبا إلى جنب في نفس الوضعية، وأي تعثر قد يكلف صاحبه غاليا، وذلك برهن نسبة كبيرة من الحظوظ في تحقيق الصعود، ولو أن المعطيات الأولية ترجح كفة الجيل، لأن “الكرشة” انهارت عقب السقوط المفاجئ داخل الديار، فضلا عن تواجد الجيل في “فورمة” عالية، بإحرازه سلسلة من النتائج الإيجابية.

على النقيض من ذلك، يتواجد الوصيف الثالث شباب الطاهير في طريق مفتوح نحو تدعيم الرصيد، والظفر بثلاث نقاط إضافية، لأن الضيف نجم عين ولمان غير قادر على مسايرة الركب، والفرصة مواتية لتشكيلة “الزرقاء”، من أجل تمرير الإسفنجة على الهزيمة الأخيرة التي تلقتها ببني ولبان، وبالتالي تشديد الخناق على شباب الميلية إذا ما تعثر برمضان جمال.

إلى ذلك، سيلعب اتحاد الفوبور فرصة الحظ الأخير بسكيكدة، عندما ينزل في ضيافة شباب حمادي كرومة، حيث يبقى لزاما على الاتحاد العودة بكامل الزاد، بغية الإبقاء على أمل الصعود قائما، لكن المهمة ليست سهلة أمام أبناء “داريمو”، الذين تدحرجوا إلى منطقة الخطر. أما على مستوى القاعدة الخلفية، فإن كوكبة المهددين ستكون على صفيح ساخن، وأوضاع نجم عين ولمان مرشحة للتأزم أكثر، بالنظر إلى مهمته شبه المستحيلة بالطاهير، بينما سينشط سريع الحروش وترجي تاجنانت قمة المؤخرة، في حين سيكون ممرات سكيكدة، مهددا بتلقي هزيمة أخرى ببوقاعة