واصل فريق اتحاد السوقر الضرب بقوة داخل القواعد أين سحق الضيف وفاق الدحموني (4-0 ) داربي الذي جلب جمهور غفير في المباراة التي جمعت الفريقين أول أمس على ملعب ؤول نوفمبر 1954، والتي أكدت عن الرغبة القوية للنادي الاتحاد من أجل العودة هذا الموسم الجاري للتنافس على ورقة الصعود إلى القسم مابين الربطات، خاصة بعدما زادت أطماع جماهيره من أجل العودة إلى قسم مابين الربطات مجددا والذي يغيب عنهم موسمين على التوالي وأبانت القاطرة الأمامية قوتها في تسجيل الأهداف وإمطار شباك المنافسين بعدما وجدت معالمها على ملعب أول نوفمبر 1954 الذي كان الشبح الأسود بتشكيلة “الاتحاد” إلى وقت قريب، حيث وبعدما كان الفوز بالثلاثية ماركة مسجلة للاعبين منذ بداية الموسم الحالي، تحولوا إلى السرعة الرابع في لقاء أول أمس وأمطروا شباك الحارس الدحموني (4-0 ) زادت من تعميق جراح المنافس، ورفعت معنويات لاعبي الاتحاد الذين ابتعدوا عن الملاحقين في جدول الترتيب رغم فوز شباب سيدي عبد المومن والدي فاز خارج الديار أمام المستضيف شباب أولاد إبراهيم.

ونجح المدرب خياطي عمر في التأكيد على تفوقه التكتيكي وهو الذي برهن مجددا على قدرته في اللعب بخطة هجومية ووضع اللاعبين وفق المناصب التي تساهم في منحهم الفاعلية المطلوبة على أرضية الميدان، وفي هذا الصدد تمكن خياطي من فرض خطته الهجومية في المباريات الأخيرة رغم عدم إقحام قلب هجوم حقيقي في التشكيلة الأساسية للمباريات مثلما حدث أمام وفاق الدحموني التي عرفت دخول ساحة في منصب رأس الحربة الذي تحصل على ركلة جزاء في الدقيقة 14 سجله المدافع عابيد وبعده يتمكن لاعب عبود من تسجيل الهدف الثاني في الدقيقة 35بعد خد وهات دخل منطقة العمليات الشوط الثاني دخول لاعب البديل قمو من فئة الأواسط الذي سجل هدافين أمام الانهيار التام الفريق وفاق الدحموني الذي لعب بأربعة لاعبين من فئة الأواسط .

مهدي ع.