يبدو أن رؤساء فرق البطولة الولائية بجيجل يتجهون لإعلان موسم أبيض بعد شهر ونصف من قرار مقاطعة البطولة بسب جملة من المشاكل التي تتخبط فيها مختلف فرق الولاية بقسميها شرفي وما قبل شرفي وخاصة الضائقة المالية وغياب الإعانات ناهيك عن غياب المنشآت والهياكل الرياضية بالولاية.

رؤساء الفرق تقدموا بمطالبهم وإنشغالاتهم إلى السلطات المحلية التى لم تستجب لمطالبهم، وهو ما أجبر رؤساء الفرق على المضي قدما في قرار المقاطعة، خاصة في ظل إستحالة لعب البطولة في الظروف الحالية.

السلطات الولائية تتجاهل رؤساء الفرق

تعقدت الأمور أكثر في البطولة الولائية وإشتدت القبضة الحديدية بين رؤساء الفرق والسلطات المحلية التى تواصل تجاهلها لمطالب الفرق خاصة السلطات الولائية، أين لم يستقبل والي الولاية الرؤساء بعدما طالبوا بتدخل هذا الأخير من أجل وضع حد لمشاكل الفرق قصد إنطلاق البطولة لكن السلطات الولائية وبعد أكثر من شهر لم تتحرك ساكنا من أجل حل النزاع وكأن الأمر خارج مسؤوليتها.

التأخر في إنطلاق البطولة خلق عدة إنشقاقات داخل الفرق

عدم إنطلاق البطولة حتى اللحظة شكل أزمة جديدة لمختلف الفرق وخاصة تلك التي وضعت الصعود هدفا لها، حيث تشهد مختلف فرق الولاية صراعات داخلية بسبب التأخر الكبير في إنطلاق البطولة حتى أن بعض الفرق أصبحت تشهد مقاطعة اللاعبين للتحضيرات، وهو أمر طبعي فمن غير المعقول أن يتدرب لاعب لما يقارب أشهر دون ان يدخل في أجواء المنافسة.

أسبوع واحد لتحديد مصير البطولة

الإجتماع الأخير لرؤساء الفرق والذي جرى الأسبوع الماضي حدد تاريخ 15 من الشهر الجاري كآخر أجل لإعلان سنة بيضاء بصفة رسمية في حال لم تتدخل السلطات لتلبية مطالبهم لتبقى الزيارة المرتقبة لوزير الشباب والرياضة لعاصمة الكورنيش منتصف الأسبوع القادم وهو آخر أمل لرؤساء الفرق قبل تحديد مصير البطولة الولائية.

طموزة: “لا جديد يذكر ونتجه نحو إعلان موسم أبيض”

في تصريح لـ “ستاد نيوز” كشف ممثل فرق البطولة الولائية عبد الحق طموزة رئيس فريق شباب بن ياجيس أن مصير البطولة يتجه رويضا نحو سنة بيضاء بعدما لم تلقى مطالب الفرق آدان صاغية من قبل السلطات المحلية، كما أكد طموزة أن ما يتم تداوله في مواقع التواصل الإجتماع عن إنطلاق البطولة لا أساس له من الصحة وهي مجرد إشاعة الهدف منها تكسير قرار المقاطعة.

ع/بونايرة