قرر رئيس رابطة قسنطينة الجهوية لكرة القدم أحسن عرزور مطلع هذا الأسبوع إعفاء عبد الكريم تيروش من منصب الأمين العام لهذه الهيئة، ووضع نقطة النهاية لعقد العمل الذي كان يربط الطرفين، في إجراء كان بمثابة المفاجأة المدوية التي اهتزت على وقعها الساحة الكروية بالمنطقة، لأن تيروش ظل يشغل الأمانة العامة للرابطة الجهوية منذ 1993، لكن رياح التغيير التي هبت على هيئة “ساحة الهرم” منذ نوفمبر 2017 كانت كافية لإنهاء مهامه، بعد سنة من تجريد محمد دهامشي من منصب الرئاسة.

المعلومات التي تحصلت عليها ستاد نيوز من مصدر جد موثوق تؤكد بأن رحيل تيروش جاء امتدادا للسياسة التي انتهجها عرزور منذ توليه رئاسة الرابطة، والرامية بالأساس إلى إحداث قطيعة مع تصرفات الماضي، والتي كانت السبب الرئيسي الذي حرك القضية على مستوى الفاف، بمبادرة من بعض مسؤولي النوادي، لأن الرئيس الجديد للرابطة كان قد استغنى بصورة تدريجية عن بعض الأعضاء الذين كانوا فاعلين في تسيير الشؤون الإدارية للجان والرابطة، آخرهم تيروش، وقبله إدريس بوسة.

وحسب نفس المصدر فإن عرزور كلّف عبد الحميد عبادة بتسيير الأمانة العامة للرابطة بصفة مؤقتة إلى غاية تعيين أمين عام جديد، خاصة وأن عبادة يمتلك خبرة طويلة في التسيير، وهو يتواجد في الرابطة منذ قرابة ربع قرن.