قررت الأندية الناشطة في القسمين الشرفي وما قبل الشرفي برابطة جيجل، مقاطعة  البطولة لعدة أسباب تتعلق في مجملها بالجانب المالي، والإقصاء المنتهج نحوها.

وأوضح الموقعون من مسؤولي الأندية الجيجلية، في بيان المقاطعة، بأن الأسباب تعددت، ويتعلق الأمر بالضائقة المالية التي تعاني منها النوادي، جراء ضعف الإعانات الممنوحة سواء من قبل البلديات أو الولاية.

كما تأسف متنبو هذه الخطوة، من حرمانهم وإقصائهم من إعانات الصندوق الولائي لدعم مبادرات الشباب والرياضة، خلال الموسم الكروي الفارط، وكذا عدم الرد على الطلب المودع لدى مصالح ديوان الوالي، من أجل استقبالهم ومنحهم فرصة طرح مختلف الانشغالات المتعلقة بالأندية.

كما ذكر المعنيون، بأن الوضعية التي جعلتهم يتخذون القرار، تتمثل بشكل أساسي في تراكم الديون ما أثقل كاهل نوادي عاصمة الكورنيش، وكذا الحالة الكارثية لأرضيات أغلب الملاعب على حد تعبيرهم.

وجدد المتحدثون أسفهم الشديد من الوضعية وسياسة الإقصاء المنتهجة نحوهم على حد تعبيرهم، ما جعلهم يقررون مقاطعة البطولة، رغم انعكاسها السلبي، على مصير ما يفوق أربعة آلاف رياضي.