أعلن ظهيرة أول أمس، فتحي شباكة عن استقالته وبصفة رسمية من رئاسة لجنة التسيير المؤقتة لاتحاد تبسة، وذلك بعد 45 يوما من مزاولة النشاط، وقد أرجع سبب ذلك لظروف شخصية طارئة، ولو أنه أكد بالمقابل بأنه الانسحاب يخص رئاسة «الديريكتوار»، مع إمكانية البقاء كعضو في الطاقم المسير.
وجسد شباكة قراره، بتقديم استقالة كتابية إلى مديرية الشباب والرياضة، الأمر الذي يضع الوصاية أمام حتمية الحسم في الإشكال الإداري، وذلك بتكليف عضو آخر من اللجنة المؤقتة لمواصلة المهام، إلى غاية نهاية الفترة الانتقالية، ولو أن المعطيات الأولية تنصب عبد المالك خذيري، في خانة أبرز المرشحين لرئاسة «الديريكتوار».
وأوضح شباكة في المراسلة، التي قدمها إلى «الديجياس» بأن المهم بالنسبة له أن الفريق ضمن مشاركته في بطولة وطني الهواة للموسم الحالي، بعد موافقة أعضاء اللجنة المؤقتة على تحمّل المسؤولية، في ظروف استثنائية مر بها النادي، كما أن التشكيلة حققت انطلاقة موفقة في البطولة، بالحصول على 7 نقاط في الجولات الأربع الأولى من المنافسة، رغم أن «الكناري» كان مهددا بالغياب عن البطولة بسبب المشكل الإداري، الذي ظل يتخبط فيه منذ استقالة المكتب المسير السابق.