اعتبر عبد السميع سعيدون والي قسنطينة، أن هذا التكريم مستحق لفريق فتيات وئام قسنطينة بعدما تحصلن على لقب البطولة وكأس الجمهورية.

وقال إن هذا التكريم يعكس حرص واهتمام السلطات الرسمية وعلى رأسها رئيس الجمهورية في سياستها المنتهجة، على تطوير الحركة الرياضية الوطنية؛ تشجيعا لكل الفئات المتألقة، وعلى رأسهم الفتيات؛ في خطوة لإبراز مدى الاهتمام بهذه الفئة.

وأكد والي قسنطينة أن هذه النتائج المحققة في الرياضة بولاية قسنطينة، سواء تعلق الأمر بكرة القدم أو كرة اليد أو بعدة رياضات أخرى جماعية أو فردية، تدل على نجاح السياسة الرياضية، وهو فخر للمدينة، مضيفا أن السلطات المحلية تفكر في تنظيم حفل كبير يضم كل الفرق المتوجة والرياضيين المتألقين خلال هذا الموسم الرياضي.

وثمّن والي قسنطينة المجهودات التي قام بها فريق فتيات وئام قسنطينة بتحصيله على تتويج مزدوج. وتمنى لهم الحصول على الثلاثية من خلال التتويج بكأس الرابطة. وقال إنه كان يحس أن الكأس ستكون من نصيب قسنطينة التي تفتخر بأبنائها. كما ثمّن المجهودات التي قام بها فريق فتيات الخروب الذي نشط نهائي كأس الجزائر. وقال إن هذا الأمر يشرّف المرأة القسنطينية، ويدل على أن السياسة الكروية التي انتهجتها الجزائر. نجحت على مستوى ولاية قسنطينة.

ياسين سيافي، مدير الشباب الرياضة بقسنطينةالتتويج أثلج صدور الأسرة الرياضية القسنطينية

أكد ياسين سيافي، مدير الشباب والرياضة بولاية قسنطينة، أن تتويج فتيات وئام قسنطينة باللقب المزدوج بعد حصوله على لقب البطولة وكأس الجمهورية، أدخل السرور وأثلج صدر كل الأسرة الرياضية بالولاية، حيث قدّم شكره العميق إلى كل طاقم الفريق بعد المجهودات الكبيرة المبذولة من أجل التتويج. وقال إن السلطات المحلية بقسنطينة أبت إلا مرافقة الفريق من أجل الاحتفال بفرحته بعد أداء موسم متميز. ولم ينس مدير الشباب والرياضة تهنئة فريق شباب فتيات الخروب، الذي وصل إلى نهائي كأس الجزائر في صنف أقل من 17 سنة.