حقق أبناء المدرب بن سليمان حكوم الأهم في خرجتهم نهاية الأسبوع- أمام فريق اتحاد المشرية المهدد بالسقوط وذلك بنتيجة هدف لصفر وبهذا تكون المولودية قد عززت رصيدها بثلاث نقاط إضافية و يصبح رصيدها يساوي ال30 نقطة وبالتالي أبقت على حظوظها في التنافس من اجل اللقب قبل نهاية بطولة القسم الجهوي الأول فوج ا بجولتين فقط – في حين نسجل تعثر فريق وفاق الدحموني أمام فريق أولاد براهيم وبالتالي تصبح الوصافة من نصيب فريق فيلاج باكير برصيد29 نقطة.
وفي المقابل أي الفوج الثاني نجد ان فريق شاوشاوة كارمان حسم أمره في فوجه بعد السيطرة المطلقة التي فرضها بداية من انطلاق البطولة في مرحلتها الأولى ومع بداية المرحلة الثانية حيث لا زال متمسكا بكرسي الريادة بمجموع 39 نقطة قبل خصم ست نقاط من هذا الر صيد ليساوي 33نقطة طالما ان الصعود سيكون من نصيب الفريق الأحسن من المجموعتين بعد آخر مقابلة من عمر البطولة
وعلى اثر هذه الحسابات المسبقة فإن المتوج بلقب بطولة القسم الجهوي الاول لرابطة سعيدة في فوجيها الأول والثاني لن يخرج عن الثلاثي لفرق شاوشاوة كارمان- مولودية البيض- فيلاج باكير.
وقد سبق للمشرف على العارضة التقنية المدرب حكوم ان أكد ان حظوظ فريقه في تحقيق الصعود ضئيلة مقارنة بالخصم فريق كارمان غير ان حديثه لم يتوقف عند هذا الأمر بل تطرق إلى عامل المفاجأة التي لا يخلو منها منطق الكرة المستديرة في إشارة الى فرضية تعثر ممثل ولاية تيارت شاوشاوة كارمان في إحدى مبارياته المتبقية وهو الأمر الذي يترقبه أنصار المولودية لصعود فريقهم الى قسم ما بين الرابطات الهدف والطموح الذي سعى من اجله الجميع وعلى رأسهم اللجنة المسيرة للفريق بقيادة السيد دحماني.