حسم عشية أمس اتحاد لوهني القمة التي جمعته بمولودية البيض لصالحه، بعد الفوز بهدفين ماقبل هدف، في مباراة لعب فيها أنصار الفريق المحلي دورا كبيرا، بالنظر إلى الضغط الذي فرضوه على أشبال المدرب عيسات وكريمو، وبهذا الانتصار يكون فريق اتحاد بوهني قد تجاوز إحدى المحطات الصعبة من أجل لعب ورقة الصعود، في انتظار التأكيد في الجولات المقبلة، خاصة وان الاتحاد يكون في الجولة القادم معفى.

المحليون دخلوا المباراة بقوة، مستفيدين من الضغط الإيجابي الذي فرضه الأنصار، الذين غصت بهم مدرجات ملعب ايت عبد الرحيم ، وهو ما انعكس بالإيجاب على أشبال المدرب عيسات، الذين دخلوا المواجهة بشعار:» لا تفريط في نقاط الدار»، ولم تمر سوى أربع دقائق حتى كاد لعربي أن يفتتح مجال التهديف، عن طريق قدفة قوبة مرت فوق العارضة الأفقية بقليل، وهي الكرة التي أشعلت المدرجات، وحركت أشبال اتحاد بوهني، الذين واصلوا الضغط، وكثفوا من حملاتهم الهجومية، مستفيدين من الخطة الدفاعية التي دخل بها أشبال المدرب سليماني حكوم، وكاد الخطير الهادي عنتر من جانب المولودية في د10 بعد عمل فردي، أن يزور شباك الاتحاد بقذفة من خارج مشارف العمليات، أبعدها الحارس بن عمارة بأعجوبة للركنية. ليتمكن لاعب حمداني من فريق مولودية البيض من تسجيل الهدف الأول بعد خطاء في دفاع الاتحاد في الدقيقة 35 عن طريق لاعب حمداني ليرد فريق الاتحاد بعدة هجمات لكن النتيجة لم تغير لينتهي الشوط الأول بتقدم فريق مولودية البيض.

المرحلة الثانية كانت مغايرة لسابقتها، حيث عرفت دخولا جيدا تشكيلة للاتحاد التي كادت أن تعدل النتيجة في مناسبتين، الأولى عن طريق بوزيان والثانية عن طريق لعريبي، الذي أهدر فرصة سهلة في د56، بعد توزيعة محكمة من زميله معروف، ليعود لاعبو المولودية للتحكم في زمام الأمور من جديد، أين ضيع عنتر فرصة لا تضيع في د58، إثر انفراده بالحارس بن عمار، الذي تألق في إبعاد الكرة، ليتحصل فريق الاتحاد على ركلة جزاء بعد لمس الكرة من طرف مدافع الموبودية قوارلعيد يتمكن لاعب لعربيي من تعديل النتيجة في الدقيقة في 65 ليتمكن لاعب معروف من تسجيل الهدف الثاني الفريق الاتحاد في الدقيقة 85، لتنتهي المباراة بفوز ثمين للاتحاد الذي تخلص من بعض الضغوطات، علما وأن نهاية المواجهة عرفت احتفالات كبيرة من طرف لاعبي الاتحاد.

مهدي عبد القادر