عقد رئيس مولودية بجاية فريد حسيسان ندوة صحفية بمقر النادي، تطرق خلالها للعديد من النقاط، خاصة منها المتعلقة بالجانب المالي رغم دخول إعانات السلطات المحلية المقدرة بـ 2,5 مليار سنتيم، والتي تم استهلاكها من طرف رئيس النادي الهاوي أعراب بناي، من خلال القيام بتسوية بعض الديون.

اعتبر حسيسان أن الوضعية أضحت معقدة  أكثرمن أي وقت مضى، وهو ما قد يجعل الفريق يبدأ الموسم الجديد بتشكيلة الرديف، في حال عدم تأهيل اللاعبين الجدد بسبب الديون المطروحة أمام لجنة المنازعات. وقال رئيس “الموب” لدى تطرقه للجانب المالي: “لقد عقدنا اجتماعا يوم الأربعاء الماضي بحضور رئيس النادي الهاوي، حيث تطرقنا لمشكل الديون لدى لجنة المنازعات الذي يعتبر عائقا أمامنا من أجل تأهيل اللاعبين الجدد، وهذا بعد أن قرر أغلب لاعبي الموسم الماضي إيداع عقودهم لدى نفس اللجنة. وأكد لنا رئيس النادي الهاوي أنه تم استهلاك كل الأموال التي دخلت الخزينة والمقدرة إجمالا بـ 3,5 مليار سنتيم، وهو ما يجعلنا في مأزق حقيقي؛ إذ إن الخزينة فارغة في وقت نحن مطالَبون بتوفير المبلغ المالي الذي يسمح لنا بتأهيل اللاعبين الجدد”.

ولقد اعترف فريد حسيسان بصعوبة الوضع الحالي، الذي قد يجعل الفريق يعتمد على الرديف خلال الموسم الكروي الجديد: “إذا لم نتمكن من تأهيل اللاعبين الجدد من خلال تسوية مشكل لجنة المنازعات، فسنجد أنفسنا أمام حتمية الاعتماد على الرديف في الداربي المحلي أمام شبيبة بجاية، التي تُعتبر مباراة في غاية الأهمية بالنسبة لنا. وسنكون مطالَبين بتفادي أي تعثر في الجولات الأولى لتحقيق الأهداف المسطرة،  فيما ننتظر مساعدة السلطات المحلية على غرار الولاية والمجلس الشعبي الولائي، لتقديم ضمانات؛ حتى نتمكن من التكفل بمستحقات الهيئات المعنية من أجل تأهيل اللاعبين الجدد”. وتجدر الإشارة إلى أن التشكيلة بصدد مواصلة التحضير بمدينة بجاية إلى غاية الأسبوع القادم.