شرعت مولودية باتنة في التحضيرات الجماعية للموسم الرياضي الجديد، وذلك بعد توقف اضطراري بسبب فيروس كورونا لأكثر من 9 أشهر، الأمر الذي أثر سلبا على لياقة اللاعبين ومعنوياتهم، حيث رسمت إدارة البوبية، تربصها الميداني بمنطقة الشمرة، وذلك بعد موافقة الطاقم الفني، بقيادة المدرب أمين غيموز.
يرتقب ان يدوم التربص بحسب ما أفادت به مصادر من الفريق 12 يوما سيركز خلالها الطاقم الفني على تفعيل الجانب البدني خاصة بعد التراجع الكبير المسجل في لياقة اللاعبين بعد توقفهم عن التدريبات الجماعية، حيث اكتمل تعداد الفريق بالتحاق كل من الحارسين بوفناش ومنصوري، وكذا اللاعب ببوش، بعد حركة الإضراب التي قام بها اللاعبون احتجاجا على غيابهم عن التدريبات الجماعية ومشاكل مستحقاتهم المالية.
وقد تقلص بذلك عدد اللاعبين المضربين إلى 4 لاعبين، ويتعلق الأمر بكل من اللاعب حاج عيسى وشواطي، جفالي وبهلول، حيث تأمل إدارة الفريق بقيادة الرئيس زيداني، هذا الأسبوع، في الوصول إلى اتفاق يرضي اللاعبين لضمان التحاقهم بتربص الشمرة للحفاظ على استقرار الفريق الذي يلعب في الرابطة المحترفة الثانية هذا الموسم.
ومعلوم ان الجهاز الفني للبوبية كان قد تلقى عقب اجتماعه مع الإدارة عدة خيارات لإقامة معسكر إعدادي للفريق، وإجراء تربص ميداني بإحدى الولايات المجاورة حيث استغل المدرب غيموز الفرصة وإجراء تربص بالشمرة، وفي سياق متصل أكدت الإدارة أن بلال عمران هو المساعد الأول في العارضة الفنية للفريق نافية ما تم تداوله بخصوص شروعها في البحث عن مدرب مساعد لغيموز.