كشفت مصادر رسمية من فريق مولودية باتنة، أن الخلاف الذي طفح على السطح مؤخرا بين مدرب مولودية باتنة أمين غيموز وإدارة الفريق، حول أمور تقنية ومالية وأخرى تنظيمية قد تم احتواؤه وعرف طريقه للحل والتسوية بعد تعهد إدارة الفريق في النظر بجدية في مطالب غيموز.
 أشار بدوره مدرب الفريق إلى أن رئيس المولودية مسعود زيداني، قد يعد بحل المشكلة وذلك من خلال تكليفه للكاتب العام «للبوبية» باستكمال كل الإجراءات القانونية والتنظيمية المتعلقة، خاصة ما تعلق بالجانب المالي لضمان توقيع العقد الذي سيربط بين الطرفين خلال الموسم الرياضي الحالي.
اعتبر غيموز قرار زيداني ينم عن جديته في قيادة الفريق إلى تحقيق تتويجات عديدة على ارض الميدان، معبرا عن ارتياحه للخطوة التي تهدف حسب أعضاء فريق البوبية إلى ضمان الاستقرار في الجهاز الفني، خاصة ما تعلق بالأعضاء المساعدين للمدرب غيموز، الذي اكد انه مستعد للوفاء بكل التزاماته تجاه الفريق خلال هذا الموسم وتلبية كل الشروط التي وضعها الرئيس زيداني لتحقيق نتائج جيدة للفريق.
ويعوّل المدرب على أن يكون مطلع الشهر الداخل فرصة لانطلاق التدريبات بصفة أكثر تنظيما وصرامة، مع الالتزام بالبرتوكول الصحي الخاص بمجابهة انتشار فيروس كورنا كوفيد 19، خاصة ما تعلق بالتدريبات الجماعية، التي تعبر الأهم في هذه المرحلة مع قرب بداية المنافسات الرياضية، والتي ستكون بدون جمهور.
وفي نفس السياق، فقد كشف نائب رئيس «البوبية» سليم فرج، أن الإدارة تعتزم عقد اجتماع عاجل للوقوف على آخر التطورات التي تعيشها المولودية، خاصة بعد تسجيل المكتب المسير لبعض التصرفات من طرف عدة لاعبين بسبب عدم تلقيهم لمستحقاتهم المالية المتأخرة، والتي تم حلها اخيرا بعد تدعم خزينة الفريق بغلاف مالي معتبر يقدر بـ 1.5 مليار سنتيم سينعش الخزينة ويتكفل بحل كل مشاكلها المالية، خاصة تسوية وضعية 5 لم يتلقوا مستحقاتهم، ونشير إلى أن فريق مولودية باتنة قد استفاد مؤخرا من 1 مليار سنتيم كإعانة مالية قدمتها البلدية و500 مليون سنتيم أخرى رصدتها الولاية لضمان موسم رياضي هادئ ومستقر.