وعدت إدارة أولمبي أرزيو لاعبيها الجدد والقدامى، وكذا الطاقم الفني، بضخ أموالهم في أرصدتهم، فور إعطاء الضوء الأخضر للانطلاق في التحضيرات الموسمية، تحسبا للموسم القادم، حسب ما أفضى إليه الاتفاق بين مختلف الأطراف، من أجل الانضمام إلى الفريق، وموافقتهم على تلقي صكوك ضمان، في انتظار حصولهم على الملموس.

جاء التطرق إلى مسألة المستحقات المالية، خلال اجتماع مصغر عقده رئيس الفريق قرين عبد القادر، مع المدرب الجديد عمر بوعزة كراشاي، خلال الأسبوع الماضي، من أجل وضع خارطة طريق للعمل في الفترة المقبلة، مع ضبط برنامج التحضيرات، خاصة بعد الأخبار التي يتم تداولها حول إمكانية الترخيص لأندية المحترف الثاني، بمباشرة استعداداتها، مطلع شهر ديسمبر الداخل، على أن تنطلق المنافسة الرسمية في بداية شهر فيفري القادم. كما أن الإدارة الحالية ترغب في تفادي سيناريو السنوات الماضية، عندما تماطلت، وقبلها السابقة في حسم هذا الموضوع، مما انعكس سلبا على مردود الفريق فنيا خلال الموسم الكروي، وأغرقه في ديون كبيرة عجز على تسديدها، خاصة تجاه لاعبيه الذين افتقد أجودهم، كصنابي ونهاري وعامر يحي وغيرهم، والذين أجبروا على تغيير الأجواء، وتوظيف خدماتهم لمصلحة أندية أغلبها صاعدة لدرجات عليا، مع إيداع ملفاتهم لدى لجنة فض النزاعات التابعة للرابطة الوطنية الاحترافية، من جل إنصافهم بشأن أموالهم العالقة. 

البلدية تنعش الخزينة 

ستنتعش خزينة أولمبي أرزيو بمبلغ ملياري سنتيم، يمثل ميزانية الفريق الأولية لسنة 2021، وسيبث نهائيا في مصير هذه الإعانة خلال اجتماع المداولة المرتقب قريبا.

موازاة مع ذلك، تلقت إدارة قرين جرعة أوكسجين هامة، لما نابت مديرية الشباب والرياضة عنها، في دفع حقوق الانخراط لدى الرابطة الوطنية الاحترافية، والمقدرة بـ250 مليون سنتيم، وهو ما صرف عنها عناء البحث عن حل عاجل لمشكل الانخراط، ومنحها مساحة واسعة للتحرك وجلب موارد مالية أخرى، وعدم الاكتفاء بما تجود به السلطات المحلية من إعانات ومساعدات، خاصة أن  دائرة أرزيو تعج بالمؤسسات الاقتصادية، التي يمكنها فك ضائقة الفريق. 

لوما تبكي قديدر 

فقدت أسرة أولمبي أرزيو في الأيام القليلة الماضية، أحد أبرز لاعبيها السابقين، ويتعلق الأمر بلخضر قديدر الذي شيع إلى مثواه الأخير بمقبرة أرزيو، في أجواء مهيبة، بحضور عائلة الفقيد وزملائه من جيله، ومسيرين سابقين وحاليين، شهدوا بخصال قديدر الكروية والأخلاقية. رحم الله قديدر لخضر وأسكنه فسيح جناته ” إنا لله وإنا إليه راجعون”.