وضع الطاقم الفني لهلال شلغوم العيد، بقيادة التقني رشيد بوعراطة، كل الترتيبات اللازمة، تحسبا لاستئناف التدريبات الجماعية، من خلال ضبطه برنامج التحضيرات بكل تفاصيله، على اعتبار أن الشروع في التدريبات سيكون في أقرب أجل ممكن.

رغم الوعود التي تلقاها بوعراطة، لحظة توقيعه على العقد الذي يربطه بالفريق، بالشروع في التدريبات الجماعية، مباشرة خلال الأسبوع الذي يلي توقيعه، إلا أن تطمينات المسؤولين لم تجسد، مما أقلق كثيرا المدرب السابق لشباب باتنة، وجعله في قمة الاستياء، بسبب هذا التأخر الحاصل، حيث لا يريد المعني أن يكون ضحية قرارات التأجيل وتأخير التدريبات الجماعية، التي تعاني منها عناصر التشكيلة. خاصة فيما يتعلق بإجراء المعسكرات الإعدادية التي يعتبرها في غاية الأهمية لأي مرحلة تحضيرية أولية، تحسبا لأداء موسم في المستوى، كما أن الفترة الحالية التي تسبق المنافسة الرسمية تبقى الأهم، بدليل أنه برمج تربصين، مع خوض مقابلتين أو ثلاث مقابلات ودية، يتم من خلالها الدخول بشكل تدريجي لأجواء المنافسة.