أقدم عبد القادر قرين، رئيس أولمبي أرزيو، على تقديم شكوى لدى محكمة أرزيو ضد بعض أعضاء الجمعية العامة، بتهمة إعداد قائمة بتوقيعات مزورة، وتقديمها لمديرية الشباب والرياضة، لنيل دعمها في عقد جمعية عامة استثنائية وسحب الثقة من الرئيس المغضوب عليه.

حسب مصادر مقربة من إدارة أولمبي أرزيو، فإن المحكمة فتحت تحقيقا معمقا فور تلقيها شكوى من قرين، مؤكدة أن القضية ستأخذ أبعادا أخرى، إذ لا تستبعد هذه المصادر أن يجر التحقيق الجاري أعضاء من الجمعية العامة، ضالعين في ممارسة ”التخلاط”، والضغوط عن قصد للتخلص من الرؤساء السابقين، الذين تداولوا على قيادة ”لوما”، وتنصيب من يسير حسب أهوائهم، ولحسن حظ قرين وجماعته، أن السلطات المحلية رفضت إمضاء التصريح من أجل برمجة عقد الجمعية العامة العادية، لعدم قانونيتها، واحترازا من عدوى ”كورونا”، حسب رئيس الأولمبي.

من جانب آخر، لا يزال اللاعبون ينتظرون إعطاء الضوء الخضر للانطلاق في التدريبات، من قبل الجهات المعنية، وقد عبر أكثرهم عن اشتياقهم للعودة إلى الميادين مجددا للتمرين، وخوض المنافسة الرسمية، ومن بينهم متوسط الميدان عيسى بيكادجي، الذي قال في تصريح إعلامي له؛ ”نحن متشوقون جدا لمعرفة تاريخ انطلاق التحضيرات، طول التوقف أثر علينا كثيرا، فنحن نسعى إلى إفادة أولمبي أرزيو للبصم على موسم ناجح، وبطولة الموسم المقبل، ستكون مشوقة ومثيرة جدا، بسبب تواجد أندية عريقة، وكثرة المباريات المحلية، نتمنى أن تتحسن الظروف، ويرفع عنا الله تعالى هذا البلاء”.