أكدت إدارة نادي التلاغمة، عدم قدرتها على تحمل الأعباء الكبيرة، لتحقيق الهدف المسطر، تحسبا للموسم الكروي المقبل، والمتمثل في ضمان البقاء، في أول موسم للفريق في القسم الثاني، في ظل نقص الإمكانيات المادية والمالية اللازمة للتكفل بكل ما يلزم، من أجور لاعبين، منح مقابلات وباقي المصاريف الضرورية.

لم يجد أعضاء المكتب المسير أي رد فعل من السلطات الوصية أو اهتمام، فيما يتعلق بالأزمة المالية التي يتخبط فيها الفريق منذ أشهر، الأمر الذي صعب من مأمورية المسيرين الحاليين لضمان أفضل انطلاقة ممكنة، وتواصل الإدارة مساعيها الرامية إلى جلب مصادر أموال بديلة، من خلال تكثيف اتصالاتها برجال المال والأعمال، بالإضافة إلى المؤسسات الناشطة على مستوى المنطقة الصناعية بالتلاغمة، للحصول على الرعاية المالية في شكل عقود سبونسور. تراجعت إدارة التلاغمة عن فكرة إقامة تربص خارج المدينة، بسبب الحالة الصحية التي تمر بها البلاد، والتي تتطلب إجراءات صحية، وفق المخطط الذي أقرته اللجنة الطبية التابعة للاتحادية الجزائرية. تنتظر إدارة نادي التلاغمة، الحصول على الترخيص الرسمي الذي يسمح باستئناف التدريبات الجماعية، دون أي مخالفة قانونية.