لا تزال أمور فريق مولودية بجاية تراوح مكانها، بعد أن رفض أغلب المساهمين مساعدة الفريق في الوضع الراهن، في ظل غياب مجلس إدارة يتم الموافقة عليه من الجميع، حيث أن فكرة تنصيب لجنة تسيير مؤقتة تضم لاعبين قدامى، على غرار جلول مداس وشوقي مباركي، لم تحقق الإجماع لدى أغلب المساهمين الذين عارضوا الفكرة، بحجة أنها ليس الحل في الوقت الراهن، بسبب مشكل غياب الأموال، الذي يعتبر من بين العراقيل الكبيرة التي جعلت النادي لا يحقق النتائج المنتظرة خلال الموسم الماضي.

في ظل هذه الوضعية، فإن النادي الهاوي مرشح لتولي تسيير أمور الفريق، مثلما يحدث في أغلب الأندية الجزائرية، خاصة على مستوى الرابطة الثانية، رغم أن جمعية اللاعبين القدامى للفريق، بادروا إلى الاستنجاد بالسلطات المحلية، على غرار مديرية الشباب والرياضة ووالي الولاية، من أجل استدعاء المساهمين لجمعية عامة استثنائية، كما طالب شوقي مباركي من المساهمين، بضرورة التحرك من أجل الإفراج عن الوضعية الصعبة، علما أن انطلاق الموسم الجديد سيكون في 20 ديسمبر المقبل، وهو ما يستلزم الإسراع في تنظيم الأمور، والعمل على الاستعداد للموسم الكروي الجديد، من أجل تفادي التأخر الذي قد تكون عواقبه وخيمة على مستقبل الفريق.