عبر أمين غيموز مدرب مولودية باتنة، عن معارضته لقرار إدارة فريقه المتعلق باستعادة اللاعب رضا حافري، بعد أن تم صرف النظر عن انتدابه في وقت سابق، موضحا أن البوبية، ليست بحاجة إلى مدافع بوجود 5 لاعبين ينشطون في الخط الخلفي.
 وقال غيموز إن التعديل الوحيد الذي ينوي القيام به على مستوى التعداد، يكمن في تدعيم التشكيلة بمهاجم واحد، يملك القدرة على إعطاء الإضافة المرجوة للقاطرة الأمامية، رغم إعلان الإدارة عن ضبط التعداد، مضيفا أن استقدام لاعب جديد، ستنجر عنه ضرورة التضحية بأحد لاعبي وسط الميدان.
وفي هذا الصدد، يدور حديث عن دخول الرئيس زيداني في مفاوضات مع أوكيل من وداد تلمسان ولاعب نصر حسين داي مولاي، تحسبا للاستفادة من خدمات واحد منهما، وهو ما يعد بمثابة تحد للإدارة، التي لم تستقر على رأي بخصوص التعداد.

من جهة أخرى، جدد غيموز رغبته في الشروع في التحضيرات بداية من يوم 18 أكتوبر الجاري، وهذا بعد  حصول إدارة الفريق على الرخصة، وفق البروتوكول الصحي المعتمد من طرف الجهات المعنية، مبرزا الانعكاسات السلبية لفترة الجمود، التي عرفتها الفرق على مسار استعداداتها للموسم الجديد بسبب جائحة كورونا، ما يستوجب برأيه تبني برنامج تدريبي مكثف.علما أن إدارة الفريق تنتظر موافقة مديرية الشباب والرياضة، لتحديد موعد إقامة جمعية انتخابية، تبعا لتعليمات الوزارة الوصية.