يعيش أنصار مولودية سعيدة هذه الأيام على وقع الاخبار المتضاربة حول مصير الفريق و مستقبل النادي ، بعد ما شهده هذا الأسبوع من احداث داخل البيت السعيدي المهتز بفعل هذه القرارات من رحيل لاعبين و ارتقاب حجز ممتلكات النادي إضافة الى عدم اتفاق الإدارة على اجراء اجتماع ينهي مشكل و مسلسل الديون الذي لم ينتهي و لن يوجد له أي حل إلا بتدخل والي الولاية سعيد سعيود ، أنه سيقوم بالاجتماع مع مسؤولي الفريق و الانصار الذين ينتظرون على احر من الجمر قرارات التي ستنهي معاناة “الصادة” ، التي تتجه للحرمان من الاستقدامات هذا الموسم بفعل قرار الرابطة الوطنية لكرة القدم التي سجلته مع الأندية الممنوعة من هذه الميزة ، و هو ما جعل الوضع مرشحا للتفاقم اكثر ان لم تتدخل السلطات المحلية التي من المرتقب ان تجتمع اليوم الخميس مع أنصار و المسيرين و بعض ممثلي اللاعبين و العائلة الرياضية قصد ايجاد حلول و التحدث عن مستقبل الفريق لايجاد صيغة ترضي جميع الاطراف المعنية ، بهدف التمكن من مباشرة التحضيرات الموسم القادم الذي شرعت فيه اغلب الأندية المنافسة للمولودية في الرابطة الثانية خاصة في تعزيز الصفوف.