رسّم المدافع الأيسر لفريق أولمبي آرزيو محمد عبد اللي، البالغ من العمر 31 سنة، التحاقه بمولودية قسنطينة، بعد أن أمضى طلب الإجازة، ليرفع بذلك تعداد الفريق إلى 18 لاعبا، فيما قامت الإدارة بترقية بعض المواهب الصاعدة، على غرار الثلاثي دخموش وقريوة وبلغيني، أين أمضت لهم عقودا بثلاث سنوات، لتقطع بذلك الطريق أمام الفرق الراغبة في خطفهم، على غرار الهداف محمد قريوة الذي أمضى لشباب قسنطينة، قبل أن يعيده دميغة للموك في آخر لحظة.
إلى ذلك، لم يتبق للمولودية سوى ثلاثة تعاقدات لضبط التعداد نهائيا، وهو ما أكده الرجل الأول في بيت الموك، على هامش الجمعية العامة.
هذا، وتم تأجيل الجمعية العامة العادية، التي كانت مقررة الأربعاء الماضي، بسبب عدم اكتمال النصاب القانوني، عقب حضور 13 عضوا من أصل 128، علما وأنه قد تم برمجة الجمعية العامة السبت المقبل 15 سبتمبر.