قررت إدارة مولودية باتنة، تجميد صفقة اللاعب السابق للكاب واتحاد الشاوية عبابسة، الذي رفض التعامل بما يسمى «صكوك الضمان»، مطالبا بالحصول على «تسبيق» قبل مواصلة الإجراءات الإدارية لترسيم انضمامه للبوبية، وهو ما أخلط حسابات لجنة الإستقدامات للفريق، التي حولت اهتماماتها لوجهات أخرى، خاصة بعد ربط مهاجم التضامن السوفي وخريج أكاديمية الفاف لطفي بزاز موافقته النهائية على العرض، بحصوله على تسبيق مالي «نقدا».
وانطلاقا من هذه المعطيات، باتت إدارة الفريق تسابق الزمن لغلق ملف الانتدابات، سيما وأنها اكتفت لحد الآن بضمان خدمات أربعة لاعبين جدد فقط وهم حافري، قوميدي، بزوزة والمهاجم الشاب ساعي أنور، فيما نجحت في إقناع جفالي ومزهودي وغضبان وزير وبودماغ وبن سالم من تعداد الموسم المنصرم بالبقاء.
وحسب مصدر مقرب من الإدارة، فإن المدرب غيموز، شخص نقائص الفريق في مناصب حراسة المرمى، والظهيرين الأيمن والأيسر إلى جانب جناح أيسر ومهاجم صريح، الأمر الذي أدى باللجنة المعنية إلى الإسراع في التفاوض مع بعض الأسماء، رغم ارتفاع مطالبها المالية.
وبالموازاة مع ذلك، ربطت الإدارة اتصالاتها مع كل من  سي محمد، بوشكريط وبهلول، بغية الحصول على موافقتهم لمواصلة مشوارهم بعد أن شكلوا الموسم المنقضي، إحدى أبرز ركائز التشكيلة، فيما جدد حاج عيسى تطميناته، لكن دون التوقيع على الاتفاقية.
على صعيد آخر، رسّم غيموز خارطة طريق الخاصة بالموسم المقبل، تحسبا للشروع في التحضيرات المحددة مبدئيا يوم 20 سبتمبر، حيث يرتقب أن تحتضن عاصمة الأوراس المرحلة الأولى من البرنامج، والمتعلقة بالجانبين البدني والفني، وذلك بملعب الشاوي ومركب أول نوفمبر.