تحركت إدارة جمعية الخروب في كل الجهات، لإيجاد حل للديون العالقة على عاتق النادي منذ وقت طويل، والتي جعلت إدارة الرئيس معمر ذيب في وضع لا تحسد عليه، خاصة بعد أن أكد الكثير منهم على خطوة تجميد الرصيد، في حال عدم قيام الإدارة بتسوية مستحقاتهم المالية.

أبدى الرئيس ذيب استياء كبيرا من الدائنين، خاصة أن البعض منهم لا يستحق القيمة التي يطالب بها، حيث قال إنها ليست من حق معظم الأطراف التي اشتكت “لايسكا” عن طريق العدالة في الآونة الأخيرة، وبعقود تعتبر غير قانونية، مثلما أكده، متوعدا بمتابعة من يقف وراء هذه الخرجة قضائيا، كما أبدى الرجل الأول في البيت الخروبي، تعجبه من عقود بعض الموظفين، والتي يرى أنها غير قانونية، والتي اشتكى أصحابها لدى العدالة وتمكنوا من ربح قضاياهم، رغم أن هذه العقود غير قانونية، حسب المعني، الذي أكد أنه لن يبقى مكتوف الأيدي وسيتحرك لإرجاع حق “لايسكا” في الساعات القادمة.