تعتزم إدارة شبيبة بجاية، الشروع في التحضير للموسم الكروي الجديد، خلال الأيام القادمة، من خلال البحث عن العصافير النادرة، وتدعيم التشكيلة بلاعبين جدد بإمكانهم تقديم إضافة للفريق، ولعب الأدوار الأولى، حيث أن البداية ستكون مع تحديد مستقبل بعض اللاعبين الشبان، الذين تمكنوا من فرض نفسهم خلال الموسم الحالي، على غرار فرشولي، أدرار، قنانة، مولاوي و غيرهم.

فيما يتنبأ الملاحظون بمستقبل كبير بالنسبة لهذه العناصر، وهو ما جعل الإدارة تقرر منح أهمية كبيرة بالنسبة للتكوين على مستوى الفئات الشبانية، من أجل تكوين فريق تنافسي وقوي خلال المواسم القادمة. كما فصلت إدارة الشبيبة في قضية اللاعبين، الذين يتواجدون في نهاية عقودهم مع الفريق، مع نهاية الموسم الرياضي الحالي، حيث علمت “المساء” في هذا الإطار، أن الرئيس بولجلود لا ينوي الاحتفاظ بأغلب لاعبي الموسم الحالي، لعدة أسباب، منها الجانب المالي والصعوبات التي واجهت المسيرين خلال هذا الموسم، وبالنظر إلى كتلة الرواتب الكبيرة، ستضطر الإدارة للاستغناء عن بعض الركائز الذين يملكون رواتب كبيرة، على غرار علوي، خلاف أوسامة، علالي، نياطي، زناسني. علما أن ما لا يقل عن 11لاعبا يتواجدون في نهاية العقد مع النادي. كما أن النتائج التي حققها الفريق خلال هذا الموسم لم تكن في مستوى التطلعات، بدليل أن الشبيبة تحتل المركز ما قبل الأخير في الترتيب العام، ولم تضمن البقاء قبل سبع جولات من نهاية البطولة.