انضم العربي أومعمر، عضو المكتب الفيدرالي، إلى مساعي إدارة  فريقه جمعية وهران، للحصول على موافقة اللاعبين بالتنازل عن كل رواتب الأشهر التي توقف فيها النشاط، بسبب جائحة “كورونا”، وبتبرير مراعاة الفاقة المالية التي يمر بها النادي، والتي أقعدته عن تسديد مستحقاتهم طيلة ثمانية أشهر.

أكد أومعمر، خبر تفويضه من قبل رئيس النادي الهاوي مروان باغور، للتحدث إلى اللاعبين، ومحاولة إقناعهم بتفهم وضعية فريقهم هذا الموسم، خصوصا في الفترة الأخيرة، وقال عن ذلك؛ “كلفت من قبل رئيس الفريق، بتدعيم المفاوضات التي يخوضها المسيرون مع اللاعبين، والعمل على إيجاد أرضية تفاهم ترضي جميع الأطراف. هناك عدة مقترحات سنعرضها عليهم، وأنا واثق بأنهم سيتفهمون وضعية الفريق، الذي يمر بوضع صعب كباقي الفرق، وقد وعدت الرئيس ببذل أقصى جهدي للنجاح في هذه المهمة”.

جاء الاستنجاد بأومعمر- وهو أمر كان متوقعا- حسب مقربين من محيط الفريق، لما يعرف عن الرجل من قوة في التفاوض، والإقناع، مستشهدين بنجاحه في تمكين جمعية وهران من تجاوز العديد من المصاعب، كما أن اللجوء لعضو المكتب الفيدرالي، جاء بعد فشل الإدارة في الجولة الأولى من المفاوضات التي قادتها مع اللاعبين، والأساسيين منهم بدرجة أولى، حيث اصطدمت برفض قاطع منهم، التنازل عن كامل رواتبهم، مقترحين في المقابل، تخفيضها إلى النصف بالنسبة للأشهر الثلاثة الأخيرة، معللين رفضهم بسببين؛  الأول أنهم لم يتلقوا سنتيما واحدا منذ بداية الموسم، والثاني، قيمة أجور لاعبي “لازمو” ليست كبيرة مقارنة بالفرق الأخرى، وكانت تلك من ضمن سياسة إدارة فريق “المدينة الجديدة”، التي تنتدب لاعبين بقيم مالية ليست بالكبيرة. 

عبر رئيس النادي الهاوي مروان باغور، في تصريح سابق له، عن ثقته في قيام أشباله بتضحيات مالية أكبر، بشطب الأجور الشهرية التي يدينون بها في فترة تفشي فيروس” كورونا”، من القيمة الإجمالية لمستحقاتهم العالقة، كعون منهم لفريقهم الذي يعاني الأمرين في تدبير المال اللازم، مشيرا إلى سعي إدارته في سبيل وضع صورة حول الاحتياجات المالية لجمعية وهران، من أجل ضبط ميزانية خاصة بالفترة القادمة.

ينتظر أن يدشن المسيرون- بمساعدة العربي أومعمر هذه المرة-  جولة أخرى من المفاوضات، للفصل بشكل نهائي في هذا الملف، ولا يستبعد أن يلين موقف زملاء القائد برملة بما يخدم مصلحة الإدارة أولا، وبعدها الفريق، المقبل على خوض جولات حاسمة في البطولة الوطنية، تحدد بنسبة كبيرة طموحه في الصعود إلى المحترف الأول.

بلاحة: نستعد وقائيا قبل العودة

قال عبد الرحمان بلاحة، المدافع المحوري لجمعة وهران، إنه لا يجد إشكالا في العودة إلى أجواء المنافسة من جديد، ويرى ذلك أفضل لكل الأندية، مضيفا بالقول “أرحب بعودة المنافسة الرسمية، لكن شريطة أن يأتي ذلك في إطار إجراءات احترازية مشددة، لا تترك نقصا طبيا ورياضيا، حتى لا تكون الملاعب مصدرا آخر لعدوى فيروس خطير، فتك بأرواح الآلاف عبر العالم، ولا يجب السخرية من خوفنا، لأن صحة الإنسان لا تقدر بثمن، والفارق كبير في الإمكانيات بيننا وبين الدول الأوروبية، التي استأنفت بطولاتها بسلاسة”.