لم تدع إدارة وداد تلمسان الخسارة المذلة التي تلقاها الفريق يوم السبت المنقضي على يد أمل بوسعادة بنتيجة ثلاثة أهداف دون رد، تمرّ مرور الكرام، وإنما قرّرت عقد اجتماع طارئ مع اللاعبين وبحضور الطاقم الفني خلال الساعات القليلة المقبلة، وذلك من أجل وضع النقاط على الحروف، وكذا الاستفسار حول السبب الرئيسي وراء ظهورهم بوجه شاحب في كامل اللقاءات التي تلعب خارج أسوار ملعب العقيد لطفي، رغم أن التنافس من أجل الصعود إلى حظيرة الكبار يفرض جلب النقاط حتى من خارج الديار، كما أن الإدارة وعلى ضوء هذا الاجتماع ستقرّر اتخاذ بعض الإجراءات الصارمة مع اللاعبين الذين لم يقدموا ما هو مطلوب منهم بالرغم من أنهم استفادوا من فرص عديدة منذ انطلاقة الموسم الكروي الجاري، وهي الإجراءات التي قد تصل إلى حد إخراجهم من مخططات المدرب عزيز عبّاس، وإضافة إلى كل ما ذكر فستربط ذات الإدارة أمر تسوية المستحقات المالية العالقة بالعودة لتسجيل نتائج مرضية خارج الديار، ولعل السبب الأبرز الذي جعل القائمين على شؤون وداد تلمسان يقدمون على هذه الخطوة هو أنهم رأوا بأن كامل الظروف كانت مهيّأة أمام اللاعبين من أجل العودة بأفضل نتيجة ممكنة من بوسعادة، بداية بالمنافس الذي لا يملك تلك القوة التي تجعله لا يقهر بميدانه، ناهيك على أن الإدارة كانت قد برّمجت لهم تربصا مغلقا في مدينة برج بوعريريج بغية تفادي الإرهاق والاستعداد جيّدا لتلك المواجهة، إلا أن اللاعبين لم يحسنوا استغلال هذه العوامل، وقدموا واحدة من أسوأ مبارياتهم هذا الموسم إن لم تكن الأسوأ على الإطلاق، ما تسبّب في تلقي خسارة لا تشرّف فريقا بحجم وداد تلمسان، ويرى البعض أن سبب تراجع أداء الفريق في الآونة الأخيرة إلى الفراغ الذي تركه المهاجمان بوقش الحاج وطويل هواري، اللذين يتربعان على عرش هدافي “الوات”، وكثيرا ما ساهما في قيادة التشكيلة نحو تحقيق نتائج مرضية بفضل الإمكانيات التي يتمتعان بهما، ولذا فإن الكل يتمنّى عودتهما في أقرب الآجال لأن تخلّفهما عن المزيد من اللقاءات لن يخدم الفريق على الإطلاق.