تميزت الجولة الـــ 18 من بطولة الرابطة المحترفة الثانية لكرة القدم التي جرت اليوم السبت بسقوط ثلاثي الطليعة، بداية بالرائد أولمبي المدية أمام مولودية بجاية (0-2) و وصيفه وداد تلمسان ضد أمل بوسعادة (0-3)، والثالث سريع غليزان عند اتحاد الحراش (0-1)، لتستفيد شبيبة سكيكدة من هذه التعثرات بالجملة للصعود فوق المنصة بفضل فوزها على مولودية العلمة (2-1).

سقط المتصدر أولمبي المدية في ميدان مولودية بجاية بنتيجة (0-2)، حيث استثمر المحليون بنجاح في مشاكل فريق عاصمة “التيطري” بسبب الأزمة المالية.

وكسب “البجاوية” النقاط الثلاث بفضل هدفي كركار (د 20) و رابطي (د 90+5) من ركلة جزاء.ورغم الهزيمة يحافظ “الأولمبي” على كرسي الطليعة (35 ن)، بينما تتواجد المولودية البجاوية في المرتبة الـ13 (20 ن)، بمعية جارتها شبيبة بجاية.

وسار الوصيف وداد تلمسان على نفس الدرب، بعد خسارته بنفس النتيجة عند تنقله لمواجهة أمل بوسعادة (0-3)، و بتوقيعه إصابتين (د 13 و د 46)، قضى المهاجم حسين ضيافي، على آمال الضيوف في العودة بنتيجة إيجابية إلى عاصمة “الزيانيين”، ليُعمق درفلو (د 90+1) جراح الزوار بهدف ثالث.ورغم الهزيمة يبقى “الوداد” في المركز الثاني (32 ن)، في حين صعد “البوسعادية” إلى الصف العاشر (23 ن).

وتعد شبيبة سكيكدة المستفيد الأول من هذه الجولة، بارتقائها إلى الصف الثالث، عقب فوزها على ضيفها مولودية العلمة (2-1) في مقابلة محلية.وسجل ثنائية أبناء “روسيكادا” كل من ناصري (د 61) و لعداوري (د 90+1)، أما هدف تقليص الزوار جاء بأقدام مباركي (د 70).

وبفضل هذا الانتصار ، صعد شبيبة سكيكدة فوق منصة التتويج برصيد 30 نقطة، في حين تراجعت مولودية العلمة إلى المركز التاسع (24 ن).وعلى عكس ثلاثي الطليعة السابق، عرف أمل الأربعاء كيف يتفاوض بملعب 19 ماي 1956 بعنابة، أمام الاتحاد المحلي، عندما افتك نتيجة التعادل الإيجابي (1-1).

دخل أصحاب الأرض مبكرا في أجواء اللقاء بتسجيلهم هدف السبق في الدقيقة الأولى، ليحافظوا على هذه النتيجة إلى غاية الدقيقة (75)، حينما تمكن أشبال المدرب كمال بوهلال، من تعديل الكفة عبر ركلة جزاء من تسديد اللاعب بوغالية.وبهذا انفرد الأمل بالمركز الرابع (29 ن)، فيما يحتل اتحاد عنابة المرتبة الثامنة (25 ن).

وانهزم سريع غليزان خلال تنقله إلى العاصمة لمواجهة اتحاد الحراش بواقع (0-1)، حيث أهدى جريبيعة (د 43)، الزاد كاملا لمتذيل الترتيب (16 ن) قد يعطيهم جرعة أوكسجين تحسبا لبقية مشوار الصراع على البقاء.

في حين تدحرج “السريع” بمركزين، ليحط به الرحال بالمرتبة الخامسة (28 ن).

وفي ملعب “الحبيب بوعقل” بوهران، انهزمت الجمعية المحلية امام شبيبة بجاية بواقع (1-2)، حيث استغل الضيوف المشاكل الداخلية للفريق الوهراني، الذي أشرك بالمناسبة فريق الرديف في ظل إضراب لاعبي الأكابر احتجاجا على مستحقاتهم المالية.

وسجل للزوار كل من يوسف معمر (د 17) و فرشولي (د 88)، في حين لم يكن هدف بودوح (د 45+1) كافيا للمحليين للعودة في النتيجة .ورغم هذا التعثر، حافظت جمعية وهران على الصف السادس (26 ن) أما الشبيبة البجاوية فقد صعدت بمرتبة واحدة نحو الـ14 (20 ن).

من جهتها ضربت جمعية الخروب بالثقيل أما دفاع تاجنانت برباعية نظيفة (4-0)، تداول على تجسيدها كل من بوشوارب (د 2)، ثنائية محرزي (د 43 و 53) و دربال (د 89)وعلى ضوء هذه النتيجة ارتقت جمعية الخروب بثلاثة مراكز، نحو الصف السادس (26 ن) بمعية جمعية وهران .بينما تراجع فريق “الدفاع” الي الصف الـ11 (21 ن).

وانتهى لقاء مولودية سعيدة – أولمبي أرزيو، كما انطلق بنتيجة سلبية (0-0)، ويحتل “السعيدية” الصف الـ11 (21 ن)، في حين يعاني “الأولمبي” في الصف قبل الأخير (الـ15، 19 ن).